أسير فلسطيني يواجه خطر الموت وابنة أسير تحرم من زيارة والدها

أخبار العالم العربي

أسير فلسطيني يواجه خطر الموت وابنة أسير تحرم من زيارة والدهاالأسير الصحفي الفلسطيني محمد القيق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hc0d

صرح رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين عيسى قراقع، أن الحالة الصحية للأسير الصحفي محمد القيق، تدهورت بشكل غير مسبوق ووضعه خطير جدا، وبحاجة إلى تدخل سريع.

وأوضح قراقع الإثنين 25 يناير/كانون الثاني نقلا عن محامي الهيئة أشرف أبو اسنينة، الذي زار الأسير القيق في مستشفى العفولة، أن الأخير دخل في مرحلة صعبة بعد فقدانه للنطق والوعي، وهناك تخوفات غير مسبوقة من حدوث أعراض مفاجئة قد تؤدي الى وفاته.
وحمّل إسرائيل المسؤولية كاملة عن حياة الأسير القيق، مشيرا إلى أن الاستهتار واللامبالاة في التعامل مع حالته نابع من قرار الحكومة الإسرائيلية بتركه للموت، وأن ذلك يتضح بعد تعنت ورفض المحكمة العسكرية في سجن عوفر الاستئناف الذي تقدم به محامو الأسير قبل أيام لإلغاء اعتقاله الإداري التعسفي، وأنها ثبتت اعتقاله لمدة 6 أشهر.
ودعا قراقع كافة الجهات والمؤسسات لممارسة كل الضغوط الممكنة حتى يتم الإفراج عن القيق خلال فترة قياسية، لأن استشهاده سيفجر الأوضاع داخل السجون وخارجها، وعلى إسرائيل أن تتيقن من أنها ستدفع ثمن ذلك.
يذكر أن الأسير الصحفي القيق من مدينة دورا في الخليل، مضرب عن الطعام منذ اليوم الأول لاعتقاله قبل 62 يوما، ويرفض إنهاء إضرابه قبل إطلاق سراحه، ولا يتلقى أي نوع من المدعمات ويعتمد في إضرابه على الماء فقط، علما أن إدارة السجون طبقت عليه قانون التغذية القسرية مرة واحدة قبل أسبوعين.
ويعمل محمد القيق (33 عاما) مراسلا لقناة "المجد" السعودية، وهو متزوج وأب لفتاتين، وأعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شاباك) مساء الخميس أن محمد القيق "هو أحد نشطاء حركة حماس وتم سجنه مرات عدة في الماضي لنشاطاته في الحركة، وألقي القبض عليه لشكوك ملموسة وصلبة على أنشطة إرهابية له داخل حركة حماس".
وحسب القانون الإسرائيلي الموروث من الانتداب البريطاني، يمكن اعتقال مشتبه به فترة ستة أشهر دون توجيه أي تهمة إليه بموجب قرار إداري قابل للتجديد لفترة زمنية غير محددة.


حرمان ابنة أسير من زيارة والدها بحجة النقاب


في سياق آخر قرر جهاز المخابرات العامة الإسرائيلي "الشاباك" منع الفتاة سجى يحيى شريدة (18) عاما، من زيارة والدها الأسير في سجن جلبوع، بحجة ارتدائها النقاب الشرعي.
وقالت الناطقة الإعلامية لمركز أسرى فلسطين للدراسات أمينة طويل، إنه رغم حصول الفتاة سجى شريدة على تصريح زيارة من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وتأمين وصولها إلى داخل سجن جلبوع، منعت وشقيقاتها المنقبات من أي زيارة حتى الإفراج عن والدهن.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية