رئيس وزراء أستراليا: الجيش العراقي هو من سيهزم "داعش"

أخبار العالم العربي

رئيس وزراء أستراليا: الجيش العراقي هو من سيهزم رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم تيرنبول خلال زيارته لقاعدة عسكرية أسترالية في معسكر التاجي الواقع شمال بغداد، العراق، 16 يناير 2016
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hb7t

قال رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم تورنبول خلال زيارة مفاجئة للعراق السبت 16 يناير/كانون الثاني، إن الجيش العراقي هو الذي سيهزم تنظيم "الدولة الإسلامية" في نهاية الأمر.

وأضاف تورنبول: "أهم جيش على الأرض هو الجيش العراقي .. فعلى الأرض عليهم أن يستعيدوا بلدهم. وعليهم التوصل للتسوية السياسية والمصالحة مع الآخرين من شعبهم".

والتقى تورنبول مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي خلال زيارته القصيرة للعراق، كما قام بزيارة للجنود الأستراليين في معسكر التاجي شمالي بغداد.

ودعا رئيس الوزراء الأسترالي الدول الأوروبية إلى تصعيد جهودها لدحر تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا، مشيرا إلى احتمال زيادة مساهمة بلاده في المستقبل، ولكنه شدد على أن الالتزام العسكري لن يستمر للأبد.

وقال تورنبول للجنود الأستراليين في معسكر التاجي شمالي بغداد في تصريحات نشرها مكتبه الأحد: "نشجع الدول الأخرى، ولاسيما الدول الأوروبية الأخرى ودول حلف شمال الأطلسي، على الزيادة وتقديم مساهمة أكبر أيضا"، مضيفا "أي التزامات أخرى نقدمها ستعتمد على الظروف، ولكن لا نعتزم أن نظل في العراق للأبد".

وأستراليا حليف قوي للولايات المتحدة في حربها ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا، كما أنها واحدة من أكبر الدول المساهمة في حملة القصف التي تقودها الولايات المتحدة ضد التنظيم.

ولكن رغم طلب واشنطن تقديم مزيد من المساعدة، قالت وزيرة الدفاع الأسترالية "ماريس بين" الأسبوع الماضي إنه لا توجد خطط لزيادة مساهمة أستراليا، باستثناء ربما تقديم مساعدات إنسانية إضافية.

وساهمت أستراليا في أواخر عام 2014 بطائرات مقاتلة من طراز "سوبر هورنيت" بالإضافة إلى طائرات دعم ومجموعة من أفراد القوات الجوية والقوات الخاصة قوامها 600 فرد من أجل القوة التي تحارب تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق، ووسعت أستراليا هذه المهمة إلى سوريا العام الماضي.

وكانت الولايات المتحدة قد طالبت الدول الأخرى بزيادة المساهمات العسكرية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق في أعقاب الهجمات التي وقعت في باريس في نوفمبر/تشرين الثاني وأسفرت عن قتل 130 شخصا.

المصدر: رويترز