المحكمة العليا في الفلبين تؤكد دستورية الاتفاق الدفاعي مع واشنطن

أخبار العالم

المحكمة العليا في الفلبين تؤكد دستورية الاتفاق الدفاعي مع واشنطناحتجاج أمام المحكمة العليا في مانيلا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hari

اعتبرت المحكمة العليا في الفلبين أن اتفاقا دفاعيا أبرم مع واشنطن مطابق للدستور ما يمهد الطريق لتعزيز الوجود العسكري الأمريكي في هذا البلد في ظل تصاعد التوتر في بحر الصين الجنوبي.

ووقع الاتفاق في 2014 مدة عشر سنوات لكنه لم يطبق لأن مجموعات معادية للوجود الأمريكي في الأرخبيل طعنت فيه أمام القضاء.

وينص الاتفاق على تبديل العسكريين الأمريكيين الذين سيساعدون الفلبينيين في بناء منشآتهم العسكرية بشكل متكرر، لكن دون أن يضمن لهم ذلك وجودا دائما كما كان الأمر لعقود في الماضي.

وقال الناطق باسم المحكمة العليا تيودور تي الثلاثاء إن المحكمة رأت أن الاتفاق مطابق للدستور بعشر أصوات مقابل أربعة، معتبرا أن حكومة الرئيس بنيغنو أكينو ليست بحاجة للحصول على ضوء أخضر من البرلمان.

ويأمل أكينو في أن تعزز المساعدة العسكرية الأمريكية بلاده في مواجهة أطماع الصين في أراض في بحر الصين الجنوبي.

ويولي الرئيس باراك أوباما أيضا أهمية كبرى لهذا الاتفاق في إطار تطلعاته إلى جعل منطقة آسيا المحيط الهادئ "محور" سياسته الخارجية.

وكان أوباما وقع الاتفاق خلال زيارته إلى الأرخبيل في 2014، موضحا أنه يهدف إلى منح القوات الأمريكية إمكانية أكبر في استخدام منشآت الفلبين ومرافئها ومطاراتها التي ستبقى كلها تحت إشراف مانيلا.

وكانت الفلبين المستعمرة الأمريكية من 1898 إلى 1946، تضم اثنتين من أكبر القواعد العسكرية التي أقامتها واشنطن خارج الولايات المتحدة.

وتربط مانيلا بواشنطن معاهدة للدفاع المشترك تعود إلى 1951 واتفاق بشأن القوات غير الثابتة وقع في 1998.

وتلزم المعاهدة واشنطن بالدفاع عن الفلبين في حال تعرضها لاعتداء خارجي، بينما يتضمن الاتفاق إجراء تدريبات عسكرية أمريكية في هذا البلد الواقع في جنوب شرق آسيا.

وتعتمد الفلبين، التي تضم أكثر من 100 مليون نسمة وتواجه حركتي تمرد إسلامية وشيوعية، إلى حد كبير على المساعدة العسكرية الأمريكية للحصول على تجهيزات قواتها وتأهيلها، لكن التوتر المتزايد مع الصين في السنوات الأخيرة دفع مانيلا إلى طلب دعم أكبر من واشنطن.

المصدر: "أ ف ب"

فيسبوك 12مليون