آخر محاولات مايكروسوفت لمنافسة أبل.. هل يستطيع "سورفيس" التفوق على آيفون؟

العالم الرقمي

آخر محاولات مايكروسوفت لمنافسة أبل.. هل يستطيع صورة من الحدث الخاص لمايكروسوفت بمناسبة إطلاق نظام التشغيل الأخير ويندوز 10
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h9yc

تعمل مايكروسوفت بمنتهى الجدية للحاق بسباق الهواتف الذكية في اللحظات الأخيرة، لمحاولة هزيمة "أبل" وغوغل، قبل أن يستحوذا تماما على هذه السوق في الولايات المتحدة الأمريكية وخارجها.

وقد فشلت أجهزة ويندوز موبايل الحالية في جذب المشترين، إلا أن الشركة لا تزال تعتقد أن لديها فرصة أخيرة للنجاح.

وتأمل الشركة في أن يستطيع هاتف "سورفيس فون" تحقيق نجاح بارز في هذا المضمار، اعتمادا على النجاح الذي حققه "سورفيس برو" في مجال الحواسيب اللوحية.

وقال كريس كابوسيلا، المدير التنفيذي في شركة مايكروسوفت: "نحتاج إلى أن نقدم للمستخدمين هاتفا لا يعطي الإحساس بأنه مجرد هاتف، بل أكثر من ذلك بكثير، بالنسبة للأشخاص الذين يعشقون نظام ويندوز، وأمامنا مشوار طويل حقا حتى نقنع مستخدمي هواتف أبل أننا نستطيع تقديم المزيد من المفاجآت المدهشة في هواتفنا القادمة التي لا يستطيع غيرنا تقديمها، وهذا بالتأكيد يحتاج إلى وقت".

وبينما تحقق مايكروسوفت نجاحات كبيرة على صعيد الحواسيب اللوحية واللاب توب، إلا أنها في قطاع الهواتف الذكية لا زالت تعاني من انخفاض المبيعات، حيث تسيطر فقط على نسبة 3% من السوق العالمية للهواتف المحمولة.

وأكد كابوسيلا إن سر نجاح الحاسوب اللوحي Microsoft Surface Pro أنه جمع بين مزايا اللاب توب والحاسوب اللوحي في جهاز واحد، مما أعطى المستخدمين أفضل مزايا الجانبين، من حيث قوة أداء اللاب توب، وخفة وزن وأناقة الحواسيب اللوحية.

الجميل في نظام "ويندوز 10 موبايل"، أحدث نظام لتشغيل الهواتف الذكية للشركة، لديه ميزة تسمى التواصل/ Continuum، التي تتيح ربط الهاتف الذكي بالتلفزيون أو شاشة عرض أخرى، واستخدامه تقريبا مثل الحاسوب المكتبي.

أيضا قدمت الشركة في هواتفها الذكية خدمة المساعد الشخصي Cortana التي تماثل "سيري" في هواتف آيفون، و Google Now في هواتف أندرويد، وأعلنت الشركة منذ فترة عن خططها لاستخدام المساعد الشخصي كورتانا في هواتف آيفون، وبناء على ذلك تم اختيار 2000 مستخدم عشوائي لهواتف أبل، للاشتراك في تجربة كورتانا على هواتفهم، التي ستجمع مزايا من سيري مع غوغل معا في تجربة واحدة.

المصدر: ديلي ميل