رسالة السيسي للبشير تفك "شفرة" مفاوضات سد النهضة

أخبار العالم العربي

رسالة السيسي للبشير تفك سد النهضة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h9pq

وقعت مصر والسودان وإثيوبيا "وثيقة الخرطوم"، التي جاءت ثمرة جلسات استمرت على مدى ثلاثة أيام من جلسات مغلقة،حددت آليات العمل خلال المرحلة المقبلة لحل الخلافات حول سد النهضة الإثيوبي.

جولة جديدة من المفاوضات في الأسبوع الأول من فبراير المقبل

اشتملت الوثيقة التي وقعها وزراء خارجية مصر والسودان وإثيوبيا، على الالتزام الكامل بوثيقة إعلان المبادئ التى وقع عليها رؤساء الدول الثلاث في مارس الماضي بالخرطوم، وتحديد مدة زمنية لتنفيذ دراسات سد النهضة في مدة تتراوح بين 8 أشهر وعام، واختيار شركة "ارتيليا" الفرنسية للقيام بهذه الدراسات، ووافق الوزراء الثلاثة على عقد جولة جديدة من المباحثات في الأسبوع الأول من فبراير القادم، يشارك فيها وزراء الخارجية والري بهدف استكمال بناء الثقة بين الدول الثلاث، مع توجيه الدعوة للبرلمانيين والإعلاميين والدبلوماسية الشعبية لتفقد موقع السد في إطار إجراءات بناء الثقة بين الدول الثلاث.

وزير خارجية السودان إبراهيم الغندور

الغندور: وثيقة الخرطوم الجديدة تعد وثيقة قانونية وملزمة للدول الثلاث

وزير الخارجية السوداني إبراهيم الغندور قال إن الوثيقة الجديدة تعد وثيقة قانونية وملزمة بعد أن تم توقيعها، مشيراً إلى أنها تضمنت الرد على جميع النقاط الخلافية التى أثارتها الدول المشاركة خلال الاجتماعات.

إثيوبيا تدرس مقترحا مصريا بزيادة عدد بوابات السد

في إطار متصل، وافقت إثيوبيا على عقد اجتماع في أديس أبابا الأسبوع المقبل لدراسة المقترح المصري بزيادة عدد بوابات سد النهضة لضمان زيادة كميات المياه الواردة الى مصر، وزيارة اللجنة الفنية من الخبراء لسد النهضة الأسبوع المقبل لطمأنة مصر والسودان.

رسالة شفهية من السيسي للبشير "حركت الماء الراكد" في المفاوضات

الجديد في مفاوضات هذه المرة تدخل الرئيسين المصري عبد الفتاح السيسي والسوداني عمر البشير، إذ بعث السيسي برسالة شفهية لنظيره السوداني عمر البشير نقلها وزير الخارجية المصرية سامح شكري تضمنت تأكيدا على عمق واستراتيجية العلاقات بين مصر والسودان.. البعض يؤكد أن هذه الرسالة أزالت حالة الجمود التي كانت مخيمة على مفاوضات سد النهضة، فقد قدم الرئيس السوداني على إثرها مقترحات لدعم التعاون بين مصر والسودان وإثيوبيا، فيما يمهد للإسراع في إتمام الاتفاق، وتم الاتفاق بين قادة الدول الثلاثة على تشكيل لجنة عليا للنظر في قضايا أخرى تتعلق بالتنمية والعلاقات الاقتصادية والشعبية، بما في ذلك العلاقات الأمنية.. هذا وتضمنت المقترحات السودانية تنفيذ آليات حول كيفية الوصول بالمحادثات الجارية إلى نتائج مرضية لمصر والسودان.

إحدى عشر جولة للدوران في فلك التفاوض المصري الأثيوبي

لا تزال القاهرة مصرة على تقديم وطرح حلول سلمية تأخذ في الاعتبار مصالح الدول الثلاثة من دون التعدي على حق مصر في الحياة، ولا على حق أثيوبيا في التنمية والازدهار.. أمر أعاد وزير خارجية مصر سامح شكري تأكيده خلال المفاوضات.

رئيس منتدى الشرق الأوسط للدراسات: أثيوبيا تتعامل في أزمة سد النهضة "بفكر صهيوني"

رئيس منتدى الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية وعضو مجلس النواب المصري سمير غطاس، بدوره قال إن تكرار عمليات التفاوض من أجل التفاوض من دون جدوى على أرض الواقع هو استراتيجية أثيوبيا في التعامل مع أزمة سد النهضة، وهي استراتيجية يجب أن تكون لمصر رؤية مختلفة في التعامل معها حتى لا يفاجأ المصريون بمواجهة واقع مفروض عليهم .

خبير: أثيوبيا تسعى لفرض أمر واقع .. وعلى مصر توظيف كل أوراق الضغط قبل فوات الأوان

من جهته، اعتبر رئيس وحدة السودان وحوض النيل بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية هانيء رسلان ما يحدث من تكرار جولات التفاوض حول سد النهضة هو سعي أثيوبي لفرض أمر واقع على مصر.. داعيا القاهرة إلى توظيف كل أوراق الضغط المتوفرة لديها وهي كثيرة لمواجهة "التعنت الأثيوبي" في عمليات التفاوض .

وزير الموارد المائية والري الأسبق محمد نصر الدين علام

وزير سابق: أديس أبابا لا تعترف بحصتنا المائية ولن تقر بأضرار السد على مصر

أما وزير الموارد المائية والري الأسبق محمد نصر الدين علام، فقد رأى أن هدف مصر من مفاوضات سد النهضة هو محاولة الاتفاق مع أثيوبيا على آلية تضمن عدم البدء في ملء السد حتى الانتهاء من الدراسات والتوافق حول نتائجها بين الدول الثلاثة، مشيرا إلى أن إعلان مبادئ سد النهضة الذى وقعه الرؤساء في الخرطوم بمارس الماضي، ينص في بنده الخامس على إجراء دراسات السد والاتفاق على نتائجها بين الدول الثلاثة في فترة لا تتجاوز 15 شهرا، وينص أيضا على التزام اثيوبيا بقواعد التخزين التى سيتم الاتفاق عليها.

وعرض علام إلى أن إثيوبيا تماطل وتناور لتأخير هذه الدراسات لأطول فترة ممكنة، وذلك على أمل ألّا تنتهي الدراسات قبل استكمال منشآت السد، فاثيوبيا على يقين من أنّ نتائج الدراسات سوف تدينها أمام المجتمع الدولى، وسوف تثبت أنّ للسد أضرارا مائية وبيئية واقتصادية واجتماعية جسيمة على مصر.

وثيقة جديدة لاتفاق يجمع الدول المعنية في جولة شهدت خطوات إيجابية كثيرة، وبالرغم من ذلك لا تزال مخاوف غالب المفكرين المصريين قائمة .. فهل تبدد إثيوبيا عمليا هذه المخاوف؟ وهل تسهم الزيارة الرسمية والشعبية والبرلمانية المصرية لموقع سد النهضة في فتح باب لحل نهائي للأزمة التي تؤرق 90 مليون مصري؟ أسئلة عديدة تبقى إجاباتها رهن بما سيحمله المستقبل.

إيهاب نافع

مباشر.. من مكان سقوط مقاتلة من نوع F-18 في قاعدة عسكرية بالقرب من مدريد