استقالات بالجملة من حزب نداء تونس

أخبار العالم العربي

استقالات بالجملة من حزب نداء تونس  الخلاف بحزب نداء تونس بين نجل الرئيس الباجي القائد السبسي وأمين عام الحزب السابق محسن مرزوق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h90t

قدم 22 نائبا عن حزب "نداء تونس" الاثنين 22 ديسمبر/كانون الأول استقالاتهم رسميا من الكتلة النيابية، احتجاجا على ما اعتبروه "تهميش مشروع الحزب"، بعد يوم من انسحاب الأمين العام للحزب.

وأفادت النائب من نداء تونس، رابحة بن حسين، أن النواب قدموا استقالتهم رسميا من الكتلة النيابية إلى رئيس الحزب ورئيس مجلس النواب محمد الناصر، دون أن توضح رد الأخير على هذه الاستقالات، في انتظار تكوين كتلة مستقلة أخرى، أو الانضمام لحزب سياسي جديد.

يشار إلى أن محسن مرزوق، الأمين العام لحزب "نداء تونس، انفصل نهائيا عن الحزب، وسيعمل على تأسيس كيان سياسي جديد، على أن يعقد اجتماعا شعبيا في 10 يناير/كانون الثاني 2016، للإعلان عنه.

وأوضحت النائب أن دوافع الاستقالة تتمثل في تهميش مشروع نداء تونس الذي وعد به الناخبين، وغياب إنجاز مشروع وطني حداثي ديمقراطي للبلاد، مشيرة إلى أن حضورهم في الحزب لم ولن يقدم أية إضافة للبلاد.

وتابعت بقولها من هذا المنطلق ووفاء للمشروع، وإيمانا بمبادئه أردنا التمسك به أكثر من أي انتماء حزبي آخر، سنحاول الوفاء لهذا المشروع في مسار آخر جديد".

واستكملت: "مبادرة الرئيس مؤسس الحزب ورئيس البلاد، الباجي قائد السبسي لم تقدم أية حلول توافقية، ولم تأخذ مواقفنا بعين الاعتبار أو تحترمها، بل وجدنا مسارا معينا، وليس مستعدا للاستماع للأطراف الأخرى لذلك وصلنا إلى طريق مسدود".

وقالت إن العمل مع الحكومة سيستمر وسيدعم طالما قدمت الإضافة، وحاولت خدمة البلاد، وطالما عملت على حل المشاكل الأساسية كالفقر والبطالة والإرهاب لأن مصلحة البلاد فوق كل اعتبار.

وعلقت النائب حول إمكانية انضمام النواب المنسحبين من نداء تونس إلى المشروع السياسي الجديد لمحسن مرزوق، وقالت:"إذا كان هناك انسجام مع مسار الحزب الجديد لمحسن مرزوق الذي طالما عبر عن قناعاتنا ومشروعنا، فالأكيد سنتوافق معه ونسانده في ذلك.

وكان الرئيس السبسي أعلن في وقت سابق، تشكيل لجنة تضم 13 عضوا من الحزب، تتمثل مهمتها في محاولة التوفيق وتحقيق التوافق بين من وصفهم بـ"الفرقاء".

وانشطار كتلة نداء تونس وفقدانها لأغلبية المقاعد بالبرلمان (86 مقعدا من 217)، سيؤدي إلى تحول الأغلبية البرلمانية إلى حركة النهضة، التي جاء ترتيبها في الانتخابات البرلمانية الماضية بالمركز الثاني بـ67 مقعدا.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية