الروابط الأسرية في عالم الجريمة لغز يحير المحققين

أخبار العالم

الروابط الأسرية في عالم الجريمة لغز يحير المحققينالروابط الأسرية في عالم الجريمة لغز يحير المحققين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h8vt

هجوم سان برناردينو الذي خلف 14 قتيلا، وضع نظرية جديدة للمؤامرة التي لا يمكن الكشف عنها والإطاحة بها، وهي التخطيط بين أفراد العائلة المقربين.

في حين لا يزال المحققون يحاولون تجميع تفاصيل الهجوم المسلح الذي عصف بسان فرانسيسكو، إلا أن الأدلة كانت غير كافية للكشف عن المخطط كاملا لرضوان فاروق وتاشفين كونهما لم يتركا أي أثر وراءهما.

وقال باتريك سكينر عضو سابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي أي": إنهما ليسا حتى تحت المراقبة، هما كالشبح، مضيفا أن تاشفين مالك امرأة لا أصدقاء لديها مثل زوجها، كما أنهما لست لهما اتصالات بأي شخص.

وأكد باتريك سكينر في هذا السياق أنه ليس من السهل الإطاحة بهما، مشيرا إلى ان مجموعات صغيرة من المتآمرين يصعب الكشف عنها بسهولة.

وبين عضو المخابرات السابق أن أفراد الأسرة لا يحتاجون إلى أجهزة الكمبيوتر أو الهواتف للاتصال، ويمكن أن يتآمروا على طاولة المطبخ أو في السرير، وبعيدا عن الرقابة.

وقال إد ديفيز مفوض الشرطة في بوسطن عام 2013 بأنه إذا كانت هناك خلية على صلة ببعضها إما عن طريق القرابة عن طريق الدم أو الزواج، فإنه من الصعب الوصول إلى نقطة ضعف فيها.

وصرح إد ديفيز بأن تفجير بوسطن شيبه بحادثة سان برناردينو، مشيرا إلى أن الأخوين جوهر وتامرلان تسارناييف قتلا 3 أشخاص وأصابوا 260 إثر تنفيذهم التفجير الانتحاري.

وأشار المتحدث أنه ولعدة قرون ربط الدم والزواج والرومانسية بين المجرمين، مستطردا بالقول إن سعيد وشريف كواشي اللذين نفذا هجمات في باريس في يناير/كانون الثاني على الصحيفة الساخرة شارلي إيبدو يمثلان نفس الحالة.

المصدر: وكالات