فيديو+ صور: تركيا ترسل مدرعات إلى جنوب شرق البلاد على الحدود

أخبار العالم

فيديو+ صور: تركيا ترسل مدرعات إلى جنوب شرق البلاد على الحدودمدينة سيلوبي جنوب شرق تركيا - أرشيف -
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h8ld

قتلت قوات الأمن التركية 23 من عناصر حزب العمال الكردستاني خلال عمليات استمرت يومين في بلدتي سيلوبي والجزيرة في جنوب شرقي البلاد، حسب ما ذكرته وسائل إعلام رسمية الخميس 17 ديسمبر.

هذا وتخضع البلدتان الواقعتان في إقليم شرناق بجنوب شرقي تركيا على مقربة من الحدود العراقية والسورية، لحظر التجول منذ ليل الاثنين تزامنا مع عمليات تنفذها القوات التركية ضد عناصر حزب العمال الكردستاني في المنطقة، حيث قالت وسائل إعلام تركية إن قرابة 10 آلاف من رجال الشرطة والجيش يشاركون فيها.

إلى ذلك، قال نشطاء أكراد الخميس 17 ديسمبر/كانون الأول إن الجيش التركي أرسل المدرعات العسكرية، بما في ذلك الدبابات، إلى مناطق مدنية ذات أغلبية تركية في إقليم شرناق بجنوب شرقي تركيا.

ونشر النشطاء فى وسائل الاتصال الاجتماعية صورا وأشرطة فيديو لعناصر من الجيش التركي عند قيامهم بمداهمات للمنازل.

ونشر حزب الشعب الديمقراطي سلسلة من الصور قال إنها غارة جديدة من قبل الجيش التركي. ووفقا للحزب فإن عناصر من القوات التركية اقتحموا مبنى في منطقة ينيشهر سيلوبي، مشيرا إلى أنه تم اعتقال النائبة عن حزب الشعب الديمقراطي فرحات أنكو.

وكتب الحزب تغريدة على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر "إن العالم ومَن لا يبرر تلك الأعمال الوحشية القاسية يعرفون جيدا أنها ليست عملا من أعمال مكافحة الإرهاب، وإنما عملية تطهير وإبادة جماعية.

وتصاعدت التوترات منذ أشهر حيث تواجه قوات الأمن التركية مسلحي حزب العمال الكردستاني المتشددين إثر انهيار وقف إطلاق النار في يوليو/تموز الماضي، علما بأن حزب العمال الكردستاني يقاتل من أجل فرض منطقة حكم ذاتي كردية داخل تركيا منذ أكثر من ثلاثة عقود.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، توعد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن عمليات مكافحة حزب العمال الكردستاني ستستمر في سيلوبي وسيزر، مؤكدا في السياق أنه سيمنع المسلحين من "نقل نيران الصراع" من سوريا والعراق إلى داخل الاراضي التركية.

وتعهد أوغلو بأنه سيتم تطهير تلك المناطق الكردية، حيا حيا، منزلا منزلا، شارعا شارعا.

وقال مؤسس معهد بحوث السياسية والمجتمع بديار بكر نورسان بايسال إن تهديد رئيس الوزراء التركي خطير للغاية، مضيفا أن الدولة التركية إذا كانت تريد السلام مع مواطنيها الأكراد، فينبغي أن تغير لغتها تجاههم.

هذا وبين نورسان بايسال أن الدولة التركية قررت شن الحرب ضد الشعب الكردي مرة أخرى.

من جانبه، أفاد رئيس مناوب للحزب الموالي للأكراد بالبرلمان التركي، بأن 200 ألف شخص نزحوا في الأشهر الأخيرة، نتيجة اندلاع الصراع في المناطق التي تخضع لحظر التجول جنوب شرق البلاد، متهما السلطات التركية بشن حرب على الأكراد.

المصدر، وكالات

فيسبوك 12مليون