دمشق.. وفد القيادة الفلسطينية يبحث ملف "المصالحات"

أخبار العالم العربي

دمشق.. وفد القيادة الفلسطينية يبحث ملف مقداد يستقبل وفد القيادة الفلسطينية في دمشق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h8g1

بحث وفد يمثل القيادة الفلسطينية وحركة فتح مع نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد الثلاثاء 15 ديسمبر/كانون الأول ملف المصالحات والتصدي للتدخل الخارجي في الشأن السوري.

وترأس وفد منظمة التحرير الفلسطينية إلى دمشق أحمد مجدلاني وعضوية معتمد حركة "فتح" في سوريا سمير الرفاعي، كما حضر اللقاء السفير الفلسطيني في دمشق محمود الخالدي، ومدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير السفير أنور عبد الهادي، والمستشار الأول نائب السفير عماد الكردي.

وأشار مجدلاني، إلى أن هناك تطورات في إطار المصالحات التي تقوم بها الدولة السورية بالتعاون مع المبعوث الأممي دي مستورا، وهذه الإجراءات ستنعكس إيجابا دون شك على أوضاع المخيمات الفلسطينية، خاصة مخيم اليرموك.

وجدد مجدلاني التأكيد أن فلسطين كانت وستبقى باستمرار داعمة للحل السياسي في سوريا وهو الحل الذي يوقف كل أشكال التدخل في الشأن الداخلي السوري.

بدوره، أكد مقداد حق الشعب الفلسطيني في بناء دولته واستعادة حقوقه التامة، مضيفا أن موقف سوريا واضح فيما يخص المخيمات الفلسطينية، حيث ستقدم للفلسطينين في هذه المخيمات كل الدعم وستعمل على تحقيق مصالحات تخلص الشعب الفلسطيني من وجود التنظيمات الإرهابية في مخيماته، وستتشاور مع القيادة الفلسطينية حول كيفية السير قدما في إطار مكافحة الإرهاب، وفي إطار إعادة التركيز على أن جوهر الصراع في هذه المنطقة هو القضية الفلسطينية.

كما التقى وفد المنظمة مع ممثلي الفصائل الـ14 في دمشق، وقال السفير عبد الهادي، إن الهدف من اللقاء هو توحيد الموقف الفلسطيني في كل القضايا المطروحة على الساحة الفلسطينية والمنطقة العربية.

وأضاف أنه جرى شرح الموقف السياسي وما يعانيه شعبنا من جراء ممارسات الاحتلال الإجرامية، بالإضافة إلى مناقشة أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في ظل اﻷزمة السورية.

وفيما يخص مخيم اليرموك، قال عبد الهادي إن هناك تحركا جادا تجاه إخلاء منطقتي "الحجر الأسود" و"التقدم"، المجاورتين للمخيم من المسلحين.

وأكد عبد الهادي موقف منظمة التحرير من أن المخيمات يجب أن تكون تحت السيادة السورية، وقال "نحن ضد وجود أي سلاح في المخيم حتى بعد انسحاب المسلحين منه، وضد وجود أي سلاح لأي فصيل داخل المخيم، فيجب أن يعود شعبنا إلى المخيم باستقرار وأمان".

وتابع أن الوفد عرض على ممثلي الفصائل الـ14 ما تم التوصل إليه من محادثات مع الحكومة السورية.

المصدر: وفا

الأزمة اليمنية