السيستاني يدعو العراق إلى عدم التسامح مع انتهاك سيادته

أخبار العالم العربي

السيستاني يدعو العراق إلى عدم التسامح مع انتهاك سيادتهالمرجع الديني العراقي آية الله علي السيستاني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h814

طالب المرجع الأعلى للمسلمين الشيعة في العراق آية الله علي السيستاني حكومة بغداد الجمعة 11 ديسمبر/كانون الأول بألا "تتسامح" مع أي طرف ينتهك سيادة البلاد.

السيستاني في خطبة الجمعة، والتي ألقاها المتحدث باسمه الشيخ عبد المهدي الكربلائي، قال "لا تمتلك أي دولة الحق في إرسال جنودها إلى أراضي دولة أخرى تحت ذريعة مساندتها في محاربة الإرهاب ما لم يتم الاتفاق على ذلك بين حكومتي البلدين بشكل واضح وصريح".

وأضاف "الحكومة العراقية مسؤولة عن حماية سيادة العراق وعدم التسامح مع أي طرف يتجاوزها مهما كانت الدواعي والمبررات"، لكن المتحدث باسم السيستاني لم يشر صراحة إلى تركيا.

وحث السيستاني المواطنين العراقيين على إظهار ضبط النفس تجاه الأجانب المقيمين في البلاد بعد أن هددت جماعات مسلحة باستخدام القوة ضد تركيا واستهداف مصالحها في العراق لتسحب قواتها.

بغداد تشكو أنقرة إلى مجلس الأمن وتركيا تعيد ترتيب قواتها

وجه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وزارة الخارجية بتقديم شكوى رسمية من قبل الحكومة العراقية حول "التوغل التركي".

واعتبر العبادي، في بيان صدر عن الحكومة العراقية الجمعة 11 ديسمبر/ كانون الأول، أن ذلك التوغل يشكل انتهاك صارخا لأحكام ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة وخرقا لحرمة الأراضي العراقية.

العبادي

كما وجه العبادي بمطالبة مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته وفقا لأحكام ميثاق الأمم المتحدة والعمل على حماية العراق وأمنه وسيادته وسلامة ووحدة أراضيه، التي انتهكتها القوات التركية.

وتشهد العلاقات بين بغداد وأنقرة توترا منذ أن نشرت تركيا مئات الجنود والدبابات الأسبوع الماضي في منطقة بعشيقة في محافظة نينوى التي تقع مساحات شاسعة منها تحت سيطرة تنظيم "داعش". وتؤكد أنقرة أن الهدف هو تدريب عراقيين على قتال التنظيم.

أنقرة: سنعيد تنظيم قواتنا في معسكر بعشيقة شمال العراق

وكانت أنقرة قررت خلال محادثات مع مسؤولين عراقيين "إعادة تنظيم" قواتها المتمركزة في معسكر بعشيقة قرب مدينة الموصل شمال العراق، وفق ما أعلنه مكتب رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو.

وقال المكتب في بيان الجمعة إنه تم التوصل إلى اتفاق على بدء العمل لوضع آليات لتعزيز التعاون مع الحكومة العراقية حول القضايا الأمنية، دون الإشارة إلى ما ستنطوي عليه عملية إعادة تنظيم القوات.

داوود أوغلو

هذا وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أبلغ الخميس، وفدا تركيا وصل إلى بغداد بأن حل الأزمة بين البلدين ينحصر بسحب القوات التركية من الأراضي العراقية.

وقال مكتب العبادي في بيان إن "وفدا تركيا برئاسة وكيل الخارجية التركية فريدون سنرلي أوغلو ورئيس جهاز المخابرات التركي هاكان فيدان والوفد المرافق لهما قام الخميس بزيارة العراق للتوصل إلى حل للأزمة الحالية".

وأضاف المكتب أن "الجانب التركي أعرب عن التزام تركيا باحترام سيادة العراق ووحدة أراضيه والوقوف معه في محاربة إرهاب داعش".

وأشار إلى أنه "تم إبلاغ الوفد التركي بأن حل الأزمة ينحصر بانسحاب القوات التركية الكامل من الأراضي العراقية، وهذا سيفسح المجال لعلاقات إيجابية والتنسيق والتعاون بين البلدين الجارين في المجالات المختلفة".

وكان الوفد التركي وصل إلى بغداد وعقد اجتماعا مع وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري لبحث الأزمة الراهنة.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية