بوغدانوف: لافروف والمعلم سيلتقيان في موسكو يوم الـ27 نوفمبر

أخبار العالم العربي

بوغدانوف: لافروف والمعلم سيلتقيان في موسكو يوم الـ27 نوفمبرنائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h5ys

أكد ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي، المبعوث الرئاسي الخاص إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أن محادثات وزيري الخارجية الروسي والسوري ستجري في موسكو يوم الـ27 من نوفمبر.

يذكر أن اللقاء الوزاري الواسع حول سوريا الذي عقد في فيينا في الـ14 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري اتفق الأطراف فيه على السعي إلى تنظيم لقاء بين الوفدين السوريين (من الحكومة ومن العارضة) قبل الأول من يناير/كانون الثاني المقبل، وذلك تمهيدا لإنشاء حكم انتقالي في البلاد.

وأعلنت وزارة الخارحية الروسية مرارا استعداد دمشق لإرسال وفدها إلى موسكو، ويبقى على المعارضة اتخاذ قرارها بهذا الشأن.

بوغدانوف يبحث مع السفير الأردني في موسكو الوضع في سوريا ومحاربة داعش

وفي وقت سابق من الخميس بحث ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي، المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الوضع في سوريا ومحاربة داعش مع السفير الأردني في موسكو زياد المجالي.

وزارة الخارجية الروسية

وجاء في بيان أصدرته وزارة الخارجية الروسية في ختام المحادثات التي بادر إليها الجانب الأردني، أن الطرفين بحثا "القضايا الملحة على الأجندة الإقليمية، مع التركيز على ملف التسوية في سوريا في سياق نتائج اجتماع المجموعة الدولية لدعم سوريا الذي عقد في فيينا في الـ14 نوفمبر/تشرين الثاني، وكذلك قضايا تنسيق الجهود الدولية لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي.

وذكر البيان أن الطرفين تطرقا لبعض جوانب العلاقات الروسية الأردنية، بما في ذلك الحفاظ على حوار سياسي فعال بين البلدين

عمان: دور الأردن بإعداد قوائم التنظيمات الإرهابية بسوريا "تنسيقي"

وفي وقت سابق من الخميس قال وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الأردني محمد المومني، إن دور بلاده في إعداد قائمة تتعلق "بالتنظيمات الإرهابية في سوريا" بطلب من روسيا، هو دور "تنسيقي".

ورجح أن تكون هناك "عدة قوائم"، فيما جدد موقف الحكومة من ضرورة التمسك بالحل السياسي للأزمة السورية.

وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال محمد المومني

ونقلت صحيفة "الغد الأردني" عن المومني أن الأردن سيعمل على الاتصال مع جميع الأطراف الفاعلة في المشهد السوري، مبينا أن بلاده ستحدد وفق إطار موقف تلك الدول منها.

وتحدث عن "تباين في وجهات النظر لدى الدول الفاعلة في المشهد السوري حول التنظيمات الإرهابية"، مشيرا إلى أنه طلب من الأردن أن ينسق هذا الجهد، مؤكدا أنه سيقوم بالتواصل مع كل الدول لمعرفة رأيها بخصوص التفاهمات المختلفة وطبيعة التنظيمات وتبعيتها.

كما شدد على أن تنسيق القوائم، سيقدم من خلاله الأردن في النهاية ما وصفه بـ"الخدمة الأكبر للعملية السياسية، وعندها ستعرف من تقصف ومن لا تقصف ومع من تتكلم أو لا تتكلم".

وكشف عن أن سعي الحكومة لبناء مخيم الزعتري في بداية الأزمة السورية "أثار حساسية الجانب السوري"، مبينا إصرار الحكومة على بنائه في حينه من منطلق إنساني وقومي، فيما أشار إلى أن هناك العديد من البلدان التي ترفض للآن بناء مخيمات للاجئين.

وقال "نحن مع الشعب السوري ونحن مع أمن الدولة السورية والأردنية، كما أن لدينا حتى الآن تعاونا دبلوماسيا، وما تزال السفارة السورية تعمل، وكنا ممن رفض سحب سفيرنا من سوريا".

المصدر: وكالات