"صنع في سوريا"

مال وأعمال

وائل الحلقي رئيس الوزراء السوري
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h5lx

دخلت الأزمة السورية عامها الخامس، فيما تستقبل المناطق الخاضعة للدولة آلاف المهجرين، مما زاد من أعباء الحكومة التي تسعى دائماً إلى تلبية احتياجات المواطن المتزايدة.

واحتضنت محافظة اللاذقية آلاف المهجرين من جميع المحافظات، ما دفع بالحكومة السورية إلى إطلاق مشاريع خدمية تنعكس إيجاباً على المواطن للتخفيف من مفرزات الأزمة.

وأكد رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي لـ"سبوتنيك"، حرص الحكومة على تنمية المشاريع الصغرى والمتوسطة، وشدد على أهمية إعادة إحياء قطاع النسيج وصناعة الألبسة القطنية وتفعيل شعار "صنع في سوريا"، الذي يتواجد في جميع بلدان المنطقة.

وأضاف "أن الحكومة تعمل بأقصى قدرتها على تأمين احتياجات المواطنين والاستمرار في التطوير والبناء… ورغم الحصار الذي نتعرض له من الدول الخارجية وتزامنا مع تدمير الإرهابيين للبنى التحتية في عدد من المناطق، ستبقى الحكومة تقف بكامل إمكانياتها لتلافي آثار الأزمة على المواطن".

ودشنت الحكومة السورية جملة من المشاريع الجديدة في محافظة اللاذقية، تهدف إلى سد الاحتياجات المتزايدة للمواطن السوري، بينها مشروع توسيع مطار باسل الأسد الدولي، الذي شمل إنشاء مكاتب إضافية بهدف رفع مستوى الخدمة المقدمة للركاب، كما أنشأت أمانه جمركية للمطار المذكور، كما وضع حجر الأساس للمتحلق الشرقي في مدينة جبلة، ودشنت عدة عقد طرقية.

واعتبر الحلقي أن قطاع النقل هو أحد شرايين التنمية الحقيقية في سوريا، وذكر أنه تم وضع حجر الأساس للمنطقة الصناعية في عرمتي قضاء جبلة التي تضم 204 مقاسم مخصصة للصناعات الغذائية والزراعية والنسيجية.

وأشار الحلقي كذلك إلى أن أداء الحكومة على هذا الصعيد لم يهمل القطاع الصحي، حيث وضع حجر الأساس لمعمل الأدوات الطبية تاميكو الذي سيوفر فرص العمل لعشرات المواطنين ، ولفت النظر إلى الدعم الذي تقدمه الحكومة للمزارعين والمنتجين في الساحل.

المصدر: "سبوتنيك"

توتير RTarabic