اليمن.. الإعصار "ميغ" يضرب جزيرة سقطرى ويُخلف قتيلين اثنين

أخبار العالم العربي

اليمن.. الإعصار الإعصار "ميغ"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h507

قتل شخصان على الأقل وأصيب العشرات الأحد 8 نوفمبر/تشرين الثاني، بعد أن ضرب الإعصار الجديد "ميغ" جزيرة سقطرى اليمنية، في الوقت الذي لا تزال فيه الجزيرة تعاني من آثار إعصار تشابالا.

وضرب الاعصار "ميغ"، مصحوبا برياح قوية وأمطار وسيول جارفة، جزيرة سقطرى التي لا تزال تعاني من أضرار الإعصار "تشابالا" الذي ضربها نهاية الاسبوع الماضي.

هذا وصرح مصدر حكومي يمني بوفاة رجل وامرأة جراء سقوط منزلين إثر الامطار الغزيرة والرياح الشديدة والأمواج التي ارتفعت بنسبة كبيرة بسبب الإعصار، مضيفا أن العشرات أصيبوا جراء الرياح العاتية والأمطار.

إلى ذلك أطلق وزير الثروة السمكية اليمني فهد سليم كفاين، المتحدر من سقطرى، "مناشدة عاجلة"، لإغاثة سكان الجزيرة.

حيث كتب على صفحته على موقع  التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مشيرا إلى أن جزيرة سقطرى تتعرض لإعصار أكثر قوة من اعصار "تشابالا".

وتقع سقطرى شمال غرب المحيط الهندي، على مسافة 250 كلم من منطقة القرن الإفريقي و350 كلم من اليمن، ويبلغ عدد سكانها 50 الف نسمة، معظمهم من الصيادين.

وكانت المتحدثة باسم المنظمة الدولية للأنواء الجوية التابعة للأمم المتحدة كلير نوليس قد قالت إن "ميغ" لن يكون بقوة "تشابالا" الذي أودى بحياة 8 أشخاص عندما ضرب سواحل جنوب شرق اليمن.

ونادرا ما تشهد مناطق شبه الجزيرة العربية أعاصير مشابهة.

إلى ذلك أعلن مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للأمم المتحدة، الجمعة، أن "تشابالا" الذي ضرب السواحل اليمنية الثلاثاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني، أدى إلى نزوح 44 ألف شخص.

وتشهد مناطق يمنية عدة ظروفا إنسانية صعبة جراء النزاع بين المسلحين الحوثيين، مسنودين بالقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، من جهة، ومن جهة أخرى القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية الذي يشن غارات جوية منذ الـ26 من مارس/آذار الماضي.

جدير بالذكر أن الصراع الدائر على الأراضي اليمنية أدى إلى مقتل اكثر من 5000 شخص، بينهم 2600 مدني على الأقل، إضافة إلى إصابة قرابة 25 ألف آخرين.

المصدر: أ ف ب