افتتاح مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية بـ "فيروز"

الثقافة والفن

افتتاح مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية بـ افتتاح مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية بـ "فيروز"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h4mp

افتتح في العاصمة اللبنانية بيروت مساء الثلاثاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني مهرجان "بيروت للأفلام الفنية الوثائقية".


واستهل المهرجان افتتاح دورته الأولى بعرض فيلم "فيروز" في سينما متروبوليس، الذي يتناول في 52 دقيقة مسيرة السيدة فيروز الفنية، ويسلط الضوء على حياة "المطربة اللبنانية التي تحيط بشخصيتها هالة من الغموض" بحسب مخرج الفيلم، وزير الثقافة الفرنسي السابق والإعلامي فريدريك ميتران.

يُشار إلى أن هذا الفيلم عُرض للمرة الأولى في عام 1998، ويتطرق إلى أهم مراحل حياة الفنانة اللبنانية الأشهر، وذلك من خلال مقابلة أجريت معها وبعرض صور أرشيفية توثق هذه المراحل، وأغان تتخلل الفيلم الذي يحمل اسمها.
من جانبها، أعربت مديرة هذه الفعالية آليس مغبغب، وهي ناشطة في مجال الفن التشكيلي، إن المهرجان يهدف "إلى دعم إنتاج الأفلام الوثائقية التي تتناول القضايا الثقافية والفنية في لبنان، وذلك من خلال مسابقة تقام بين الجامعات. والمشروع الفائز سيصور ليشارك لاحقا في المهرجانات العالمية".

يذكر أنه من بين الأفلام المشاركة في هذا الحدث الثقافي 25 فيلما شهدت النور في الأعوام الثلاثة الماضية، تحتفي بشخصيات تركت بصمات واضحة في بلورة الفن المعاصر، منها "تحفة دالي الفنية" الذي يعيد المشاهد إلى أجواء السينما الأولى إذ أنه بالأبيض والأسود، وهو من إخراج دافيد بوخول ويتحدث عن واحد من أعظم الرسامين الذي شهدهم القرن الماضي، الإسباني سلفادور دالي.

ومن الملفت أن العديد من الافلام المشاركة في المهرجان حملت أسماء مبدعين الذين لا تزال اسماؤهم لامعة في سماء الفن، منها فيلم "ماتيس وبيكاسو" الذي جاء بمثابة مقارنة بين أسلوبي الرسم في لوحات الإسباني بابلو بيكاسو والفرنسي هنري ماتيس. وكذلك فيلم "شغف نورييف" الذي يتناول مسيرة راقص الباليه الروسي الشهير رودولف نورييف، وهو من إخراج مصمم الرقص الفرنسي فابريس إيرولت.
ويشارك فيلم "العقل والشغف" الذي يتطرق إلى الاختلاف في أعمال مصمميّ الأزياء، الفرنسي إيف سان لوران والألماني كارل لاغرفيلد. وتشارك المخرجة الفرنسية التونسية الأصل فريال بن محمود بفيلم "أم كلثوم.. كوكب الشرق".

ويعيد المهرجان إلى الأذهان الحرب العالمية الثانية وذلك من خلال عمل يتحدث عن جاك جوجار، الذي أنقذ متحف الـ "لوفر" الباريسي الشهير.
ومن المقر أن يُختتم المهرجان في الثامن من الشهر الجاري بفيلمين.. الأول عن المصور البرازيلي سيباستيو سالغادو الذي رافقته الكاميرا في 100 بلد حيث رصد أكثر اللحظات الإنسانية المؤثرة، والفيلم للمخرج الألماني فيم فندرز.

ويبقى الجمهور على موعد مع فيلم الاختتام الثاني للمخرج اللبناني أكرم زعيتر وهو ابداعات مواطنه المصور هاشم المدني صاحب استوديو "شهرزاد". ويتسنى لمتابع الفيلم التعرف على مرحلة من تاريخ لبنان من خلال الفيلم الذي يحمل عنوان "28 ليلة وقصيدة".


المصدر: "فرانس 24"