تطورات جديدة في قضية مقتل السياسي الروسي بوريس نيمتسوف

أخبار روسيا

تطورات جديدة في قضية مقتل السياسي الروسي بوريس نيمتسوفالمعارض الروسي بوريس نيمتسوف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h49d

ذكرت وكالة "إنتر فاكس" الروسية الجمعة 30 أكتوبر/تشرين الأول أن الفحوص المخبرية، التي أُجريت على سيارة المشتبه بهم في جريمة قتل بوريس نيمتسوف، أكدت العثور على جزيئات جينية لدادايف.

وزاور دادايف هو المشتبه الرئيس بتنفيذ جريمة قتل السياسي الروسي، ويثبت هذا التأكيد المختبري ارتكاب دادايف للجريمة، التي وقعت في الـ27 من شهر فبراير/شباط الماضي.

وقد بدأ السياسي الروسي الشاب بوريس نيمتسوف خطواته الأولى في عالم السياسة الكبرى، عندما أصبح عام 1991 ممثلا مفوضا للرئيس الروسي بوريس يلتسين في نيجني نوفغورود، ثم حاكما لها، حيث أجرى إصلاحات اقتصادية، أكسبته شهرة عالمية، كان من أبرز معالمها زيارة رئيسة الوزراء السابقة مارغريت تاتشر لهذه المقاطعة الروسية على ضفاف نهر الفولغا.

وفي السنوات اللاحقة، أصبح طفل يلتسين المدلل، لأنهما، كما قالت أرملة الرئيس الروسي في تأبين نيمتسوف، متشابهان بطباعهما.

وفي عام 1997، استدعاه يلتسين إلى العاصمة الروسية ليصبح نائبا أول لرئيس الوزراء.

وفي عام 1998 قدم استقالته، إثر الأزمة المالية الشهيرة، التي دمرت اقتصاد روسيا وجعلتها عاجزة عن السداد.

نيمتسوف أيد بحماس "الثورة البرتقالية" الأوكرانية، وأصبح مستشارا لرئيس أوكرانيا الأسبق فيكتور يوشِّينكو، ثم للرئيس الحالي بيترو بوروشينكو، وعارض بشدة انضمام القرم إلى روسيا، وكان ينوي إصدار كتاب عن الدور الروسي في شرق أوكرانيا.

وقد اقترح معلق إذاعة "صدى موسكو" ماتفيي غانابولسكي، فور وقوع الجريمة اعتقال 87 % من الروس، الذين كانوا يؤيدون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد عودة القرم إلى الوطن الروسي الأم، وحسب استطلاعات للرأي  (أصبحوا 90 % بعد العملية العسكرية الروسية في سوريا)، ووضعهم خلف ستار حديدي، لأنهم "سفلة خطرون وذوو عقلية سوفياتية منحطة".

متهمون في قضية اغتيال المعارض الروسي بوريس نيمتسوف

واتهم بطل الشطرنج الدولي السابق غاري كاسباروف بوتين شخصيا باغتيال نيمتسوف، ووصفه أمام الكونغرس الأمريكي بأنه ورم سرطاني يجب استئصاله.

بيد أن الصحافي الليبرالي فلاديمير بوزنير والمستعرب الشهير غريغوري ميرسكي، عارضا تحميل المسؤولية قتل نيمتسوف لبوتين.

المصدر: RT + انترفاكس