موسكو: مندهشون من التقييم الغربي الإيجابي للانتخابات الأوكرانية

أخبار العالم

موسكو: مندهشون من التقييم الغربي الإيجابي للانتخابات الأوكرانيةألكسندر لوكاشيفيتش
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h49c

أعرب المندوب الروسي الدائم لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ألكسندر لوكاشيفيتش عن دهشة موسكو من "التقييمات المشرقة" للدول الغربية بخصوص الانتخابات الأوكرانية.

وقال لوكاشيفيتش في كلمة نشرتها وزارة الخارجية الروسية الجمعة 30 أكتوبر/تشرين الأول: "لقد راقبنا كذلك سير الجولة الأولى من الانتخابات المحلية في أوكرانيا، وأخذنا بعين الاعتبار تقرير مراقبي مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان، واندهشنا من أن تقييمات الانتخابات التي صرح بها زملاؤنا كانت مشرقة بالمطلق، وهو ما لا يتفق بوضوح مع مضمون تقرير مراقبي البعثة نفسه. إنه لانحراف انتقائي غريب".

وأضاف موضحا أن "نتيجة البعثة التي يتم تناقلها مرارا من أن "الانتخابات كانت منظمة جيدا"، وكذلك استعراض "الاحترام العام للعملية الديمقراطية"، يتعارض بوضوح مع حقائق الانتهاكات العديدة لمقاييس منظمة الأمن والتعاون والتي ذكرتها في تقريرها"، مشيرا إلى 9 خروقات على الأقل لا تتفق مع المعايير الدولية.

كما لفت إلى أنه " إذا حكمنا وفق تقرير مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان فإن القوانين الانتخابية لأوكرانيا بعيدة عن المثالية، وقد رُصدت مشاكل في تنفيذها بالكثير من الدوائر الانتخابية. وكيلت انتقادات أكثر إلى عمل وتشكيلات اللجان الانتخابية التي كانوا يتخذون في أحيان كثيرة القرارات انطلاقا من دوافع سياسية وليس القانون. وفي بعض المناطق تم إلغاء أحزاب سياسية من الانتخابات فيما حُرم الحزب الشيوعي الأوكراني أصلا من المشاركة في الانتخابات، فضلا عن رصد الإعتماد الكبير لوسائل الإعلام على المجموعات السياسية والمالية".

ويشير مراقبون إلى أن الانتخابات المحلية في أوكرانيا سجلت رقما قياسيا من حيث الانتهاكات. فحسب لجنة الانتخابات، شهدت 20 مدينة تجاوزات مكثفة من أنواع مختلفة. وفي 11 مدينة من "النقاط الساخنة" حدثت مشاكل متعلقة بترتيبات تقنية للانتخابات والتأخر في إعداد قوائم المرشحين، بالاضافة إلى الأخطاء الكثيرة التي ارتكبت هناك.

منظمة الأمن والتعاون الأوروبية تؤكد خرق الجانب الأوكراني كذلك وقف النار

في سياق آخر، نوه المندوب الروسي الى تقارير بعثة المراقبة الخاصة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبية في أوكرانيا التي نفت التأكيدات المتعلقة بأن قوات الدفاع الذاتي في دونباس وحدها من يخرق نظام وقف إطلاق النار.

وقال مستشهدا بأمثلة إن "القوات الأوكرانية فتحت في 25 أكتوبر النار على بلدة بيسكي، وفي 27 أكتوبر تم قصف مطار دونيتسك لساعات وباستخدام الهاون ذات العيار الكبير. كما أن هناك حالات سوء قيادة القوات، حيث قامت مجموعة من العسكريين الأوكران السكارى يوم 19 أكتوبر بمحاولة اختراق دفاعات القوات الذاتية في منطقة مطار دونيتسك".

وأكد لوكاشيفيتش بهذا الصدد "ضرورة استمرار الالتزام بتنفيذ الاجراءات المضافة لجملة الاجراءات الخاصة بسحب الدبابات والمدفعية والهاون، بحسن نية والوقت المناسب، وهو ما يحصل الآن دون خروقات تذكر".

كما دعا لوكاشيفيتش "وسائل الإعلام الى عدم نسيان تحليل الوضع ليس في الدونباس فقط بل وفي باقي مناطق أوكرانيا، حيث يستمر انفلات المتطرفين، بما فيها الهجمات على ممثلي الكنيسة الأرثوذكسية"، "ومراقبة منطقة الأمن عند خط التماس بشفافية وعن كثب".

وأضاف لوكاشيفيتش أن كييف ودونيتسك ولوغانسك يلتزمون مع ذلك بشكل عام بوقف إطلاق النار في دونباس، و"الوضع حسب تقييمات بعثة المراقبة الأوروبية هادئ إجمالا، وهو ما يبعث الأمل بأنه سيتم تنفيذ باقي اتفاقيات مينسك، حيث لا يوجد في أوكرانيا بديلا عنها لبلوغ السلم والاتفاق".

وتابع: "نرحب بتفعيل حوار الأطراف في مجموعة الاتصال ومجموعات العمل الفرعية التابعة لها، وننوه بجهود ممثلي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وآلية عملها"، مؤكدا في نفس الوقت "ضرورة بذل المزيد من الجهود، بالدرجة الأولى من جانب أوكرانيا لتجنب الحوادث في خط التماس".

كما أكد الدبلوماسي الروسي "أهمية تأمين شروط لمنع استئناف قصف المناطق السكانية".

المصدر: "تاس"

فيسبوك 12مليون