موسكو تدعو الملحقين العسكريين لدول الناتو والسعودية لتقديم توضيحات حول اتهامات بلدانهم لروسيا

أخبار روسيا

موسكو تدعو الملحقين العسكريين لدول الناتو والسعودية لتقديم توضيحات حول اتهامات بلدانهم لروسيانائب وزير الدفاع الروسي أناتولي أنطونوف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h3zj

طلبت وزارة الدفاع الروسية من دول الناتو والسعودية، الثلاثاء 27 أكتوبر/تشرين الأول، تقديم توضيحات حول تصريحاتها التي اتهمت فيها الطيران العسكري الروسي بشن غارة على مستشفى في سوريا.

وقال أناتولي أنطونوف نائب وزير الدفاع الروسي: "وجهنا دعوات للملحقين العسكريين لكل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والسعودية وتركيا وحلف الناتو، طالبين منهم إعطاء توضيح رسمي لجوهر التصريحات التي جرى الأدلاء بها، أو القيام بدحض تلك التصريحات".

وأكد أنطونوف أن وزارة الدفاع الروسية تحقق في جميع التصريحات التي يقوم بها مسؤولون ووسائل إعلام الدول الأجنبية حول ضربات مزعومة للطيران الروسي على منشآت مدنية في سوريا.

هذا وأشار المسؤول الروسي إلى أن وزارة الدفاع تبلغ يوميا بطلعات القوات الجوية الروسية في سوريا، بما في ذلك حول كيفية ووقت توجيه الضربات، إلى جانب ماهية المواقع المستهدفة.

وتابع قائلا: "إذا توفرت لدى شركائنا معلومات إضافية بهذا الشأن، فإننا قمنا منذ زمان بدعوتهم إلى تسليمها لنا".

وأضاف: "إذا تم تأكيد المعلومات عن تدمير مستشفيات أو مساجد أو مدارس، أو عن مقتل مدنيين نتيجة اعمال الطيران الروسي، فسيجرى تحقيق في كل حادث وسنخبر وسائل الإعلام والأجهزة العسكرية والدبلوماسية الغربية بذلك".

كما أشار أنطونوف إلى أن وزارة الدفاع الروسية ستعتبر جميع التصريحات التي تزعم قيام روسيا بتنفيذ ضربات على مواقع مدنية في سوريا، بأنها "حقنات إعلامية"، في حال عدم حصولها على إثباتات أو الدحض لذلك في غضون عدة أيام.

موسكو تدعو إلى تشكيل تحالف دولي واسع لمحاربة "داعش"

ودعت وزارة الدفاع الروسية الدول الأجنبية إلى تشكيل تحالف دولي واسع لمكافحة تنظيم "داعش".

وقال أنطونوف: "إن الوضع الراهن في سوريا يثبت مجددا أن مقترحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن الحاجة الملحة لتشكيل تحالف دولي واسع لمحاربة تنظيم داعش جاءت في وقتها المناسب".

وشدد نائب وزير الدفاع الروسي أن موسكو لا تزال تنتظر أن تقوم دول أخرى بتزويدها بمعلومات حول المواقع التابعة للتنظيم الإرهابي في سوريا.

وقال: "نبقى في انتظار التعاون حول تحديد مواقع معينة يجب استهدافها عن طريق توجيه ضربات إليها من أجل القضاء على المواقع التابعة لتنظيم داعش، أو، بالعكس، تحديد مواقع لا يمكن استهدافها من قبل الطيران الروسي".

وزارة الدفاع الروسية تنفي أنباء عن شن مقاتلاتها غارة على مستشفى

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع إيغور كوناشينكوف نفى، الاثنين الماضي، الأخبار التي تداولها عدد من وسائل الإعلام عن مقتل مدنيين سوريين نتيجة غارة جوية روسية على مستشفى.

وأشار إلى أن بعض وسائل الإعلام الناطقة باللغة الانجليزية زعمت نقلا عن بعض "أطباء من الجمعية الطبية الأمريكية السورية" أن مدنيين سوريين قتلوا نتيجة غارة جوية روسية يوم 20 أكتوبر/تشرين الأول استهدفت مستشفى في بلدة سرمين.

وبهذا الصدد، قال كوناشينكوف: "نتابع باهتمام الحقنات الإعلامية من هذا النوع ونقوم بتحليلها، وقبل كل شيء يجب التوضيح أن علاقة هذه الجمعية المسجلة في ولاية إلينوي الأمريكية مع الطب والأطباء مثل علاقة تنظيم داعش مع المنظمة العالمية للحركة الكشفية".

وأعاد التشديد على أن القوات الجوية الروسية لا تشن أي غارة في سوريا إلا بعد التأكد مئة بالمئة أن المواقع المستهدفة تابعة للإرهابيين.

المصدر: وكالات روسية

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة