ماتفيينكو من عمان: روسيا تدعو كافة الدول المعنية للانضمام الى المركز المعلوماتي في بغداد

أخبار العالم العربي

ماتفيينكو من عمان: روسيا تدعو كافة الدول المعنية للانضمام الى المركز المعلوماتي في بغدادالملك الأردني عبدالله الثاني مستقبلا رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h27g

أكدت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو دعوة بلادها لكل الدول المهتمة بالقضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" للانضمام الى عمل مركز التنسيق المعلوماتي في بغداد.

وأعلنت ماتفيينكو خلال لقائها نظيرها الأردني، رئيس مجلس الأعيان عبدالرؤوف الروابدة في عمان الاثنين 5 أكتوبر/تشرين الأول: "نحن جاهزون للتعاون مع جميع دول المنطقة واللاعبين غير الإقليميين في محاربة الشر العالمي - الإرهاب".

وأكدت المسؤولة الروسية التي وصلت الأردن على رأس وفد من مجلس الاتحاد الروسي(مجلس الشيوخ في البرلمان الروسي) في زيارة رسمية، أن روسيا لن تشارك في أية عمليات برية في سوريا، وهي جاهزة للتعاون مع جميع الدول المهتمة بالانتصار على تنظيم "الدولة الإسلامية".

وذكرت بأنه تمت إقامة مركز معلوماتي تنسيقي في بغداد يضم كلا من روسيا والعراق وإيران وسوريا، "حيث نفهم أنه دون التنسيق المطلوب، من غير الممكن محاربة داعش بفعالية والقضاء عليه". وأكدت في نفس الوقت أن "روسيا لا تملك أية أهداف أخرى غير الانتصار على داعش، خلافا لدول أخرى تدخل في تحالف آخر".

كما أعربت ماتفيينكو عن دعم روسيا لاستئناف عمل "الرباعية" للتسوية الشرقأوسطية، واستئناف مفاوضات السلام الفلسطينية - الإسرائيلية. 

وفي ما يخص العلاقات الروسية - الأردنية، اعتبرت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي أنه، وبغض النظر عن اختلاف المواقف إزاء الأزمة السورية، إلا أن البلدين موحدان في فهم أن الإرهاب يشكل تهديدا جديا اليوم.

من جانبه نفى رئيس مجلس الأعيان الأردني عبدالرؤوف الروابدة وجود أي مسلح من تنظيم "الدولة الإسلامية" في الأردن، مؤكدا أن بلاده تحارب التنظيم خارج حدود البلاد، وأن الجيش يسيطر بالكامل على المناطق الحدودية مع سوريا والعراق.

الملك عبدالله يؤكد لماتفيينكو اعتزازه بالعلاقات الأردنية - الروسية

هذا والتقى الملك عبدالله الثاني اليوم الاثنين رئيسة المجلس فالنتينا ماتفيينكو في قصر الحسينية، حيث  أكد اعتزازه بالعلاقات المتينة بين الأردن وروسيا على مختلف الصعد.

وأفادت وكالة "بيترا" بأن اللقاء تناول جهود مكافحة التطرف والإرهاب، حيث أكد الملك ضرورة دعم الجهود الإقليمية والدولية المبذولة للتصدي لهذا الخطر، الذي يهدد السلم والاستقرار العالميين.

من جهتها، أكدت ماتفيينكو أن الأردن واحة أمن واستقرار في المنطقة، موضحة ما تقوم به روسيا من جهود لإيجاد حل سياسي في سوريا، ومؤكدة ضرورة تعاون المجتمع الدولي لمحاربة "داعش".

كما تناول اللقاء بحث آليات النهوض بالعلاقات الاقتصادية ورفع مستوى التبادل التجاري، فضلا عن تعزيز التعاون بين المؤسسات التشريعية في البلدين.

وجرى التأكيد على أهمية اجتماع اللجنة الأردنية - الروسية العليا المشتركة، خلال الشهر الحالي، لمناقشة عدد من المشاريع الهامة، خصوصا في مجالي الطاقة والنقل.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية