تهديدات لندن لم تمنع 3 محاربين قدامى بريطانيين من زيارة القرم

أخبار روسيا

تهديدات لندن لم تمنع 3 محاربين قدامى بريطانيين من زيارة القرم أحد المحاربين القدامى البريطانيين في مطار شيريميتييفو بموسكو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h22a

وصل 3 بريطانيين من المحاربين القدامى إلى موسكو على أن يتوجهوا لاحقا إلى شبه جزيرة القرم، بالرغم من تهديدات لندن لهم بالامتناع عن مساعدتهم إذا قاموا بذلك.

وبث التلفزيون الروسي مقابلة مع الضيوف الذين وصلوا إلى مطار شيريميتييفو مساء السبت 3 أكتوبر/تشرين الأول قاصدين القرم لمشاهدة البحر الأسود والنصب التذكارية المكرسة للحرب العالمية الثانية.

يذكر أن اثنين آخرين من المحاربين القدامى البريطانيين كانا بصدد السفر إلى القرم لكن تحذيرات السلطات في لندن دفعتهما إلى البقاء في البلاد، إذ وجهت وزارة الخارجية البريطانية بلاغا لكل من الأبطال الخمسة في الحرب على ألمانيا الفاشية أوصتهم فيها بالامتناع عن الرحلة، مشيرة إلى أنها لن تقدم لهم أي مساعدة في حال تعرضهم لهجوم إجرامي وهم يتواجدون في أراضي شبه الجزيرة، ولن تقوم بإجلائهم من هناك.

لكن تلك الإشعارات لم ترهب ثلاثة منهم، فقدموا إلى روسيا على متن طائرة تابعة للشركة الجوية الروسية "آيروفلوت" رفقة أقاربهم.

سفن أسطول البحر الأسود الروسي عند ميناء سيفاستوبل - صورة من الأرشيف

وقال أحد الضيوف في حديث مع قناة "روسيا-24" لدى وصول الوفد البريطاني إلى المطار إن "الناس هنا يعترفون بفضلنا وأننا شاركنا في خفر حراسة القطب الشمالي.. وإن روسيا تحفظ في الذاكرة مآثر الحرب العالمية الثانية.. لقد زرنا سان بطرسبورغ للاحتفال بالذكرى السبعين على النصر في الحرب واستقبالنا هناك كان رائعا".

وقال محارب قديم آخر: "يحلو لي أن الروس يعرفون مآثرنا ويحفظونها في الذاكرة.. البريطانيون لا يحظون بهذه الذاكرة..".

ومن المتوقع أن يزور الضيوف الأحد قصر الكرملين وبعض المتاحف في العاصمة الروسية وسيتوجهون إلى القرم يوم الاثنين.

وكانت بعض الدول الغربية فرضت عقوبات اقتصادية ضد روسيا على خلفية الأزمة الأوكرانية ومنعت مواطنيها من زيارة القرم عقب عودتها إلى روسيا، بناء على نتائج الاستفتاء الذي جرى في شبه الجزيرة.

لكن ذلك لم يمنع شخصيات ووفود بارزة من زيارتها.

إذ استضاف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني في القرم بداية الشهر الماضي، حيث ووضعا زهورا على النصب التذكاري المقام في مدينة سيفاستوبول تخليدا لذكرى الجنود الإيطاليين الذين سقطوا في حرب القرم من مملكة سردينيا، كما زارا بعض الأماكن المميزة.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني في يالطا بالقرم الجمعة 11 سبتمبر/أيلول

وفي شهر يوليو/تموز الماضي، زار وفد برلماني فرنسي برئاسة تيري مارياني شبه الجزيرة ما استدعى عقوبات أوكرانية عليه.

وأشار أحد أعضاء الوفد الفرنسي حينها أنه من المدهش أن يكون هناك اليوم "في مركز أوروبا، على جزء من أراضيها حصار"، فالقرم صار "حفرة دبلوماسية سوداء" في سياسة الاتحاد الأوروبي على خلفية الهجمات على روسيا. وأكد أن وسائل الإعلام الفرنسية تحرف المعلومات بحق روسيا.

المصدر: وكالات

المصدر: "روسيا-24"

مباشر.. من مكان سقوط مقاتلة من نوع F-18 في قاعدة عسكرية بالقرب من مدريد