إسبانيا.. إنفصاليو كاتالونيا يؤكدون قدرتهم بدء عملية الانفصال

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h1li

أفاد التحالف الانفصالي الرئيسي في كاتالونيا، الاثنين 28 أيلول/سبتمبر بأنه قادر على بدء عملية استقلال المنطقة الشمالية الشرقية من إسبانيا.

وصرح رئيس قائمة "معا من أجل النعم" راؤول روميفا، في مؤتمر صحفي في برشلونة، "رسالة الناخبين واضحة ولدينا أكثرية وشرعية تماما لبدء عملية استقلال المنطقة.

ومن جهته، أكد رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي استعداده للتعاون مع حكومة كتالونيا المقبلة، ولإجراء محادثات في شأن نطاق واسع من القضايا ولكن دائما "في إطار القانون".

وقال رئيس الوزراء الإسباني في مؤتمر صحافي الاثنين، "هناك العديد من الأمور التي يمكن مناقشتها، ولكن مع كوني رئيس الحكومة لن أناقش وحدة إسبانيا والسيادة الوطنية أو حرية كل الإسبان"، مضيفا أنا مستعد للاستماع ولكني غير مستعد للخروج على القانون".

انفصاليو كاتالونيا الإسبانية يفوزون بأغلبية مطلقة في الانتخابات البرلمانية

وفاز انفصاليو إقليم كاتالونيا الإسباني بأغلبية المقاعد في البرلمان الإقليمي، حسب النتائج غير النهائية للانتخابات التي جرت الأحد 27 سبتمبر/أيلول وذلك بعد فرز أكثر من 60% من الأصوات.

وحسب هذه النتائج فإن لائحة "معا من أجل النعم" وهو التحالف الرئيسي الانفصالي، حصلت على 62 مقعدا في حين حصلت لائحة "الوحدة الشعبية" وهي لائحة انفصالية أخرى (يسار متطرف) على 10مقاعد.

وبذلك ينال دعاة الانفصال 72 مقعدا من أصل 135 أي أكثر من أغلبية 68 مقعدا التي كانت لهم. ونالوا معدل 47.3% من الأصوات، حسب النتائج غير النهائية.

من ناحيته، قال الرئيس المنتهية ولايته الانفصالي أرتور ماس "لقد انتصرنا".

وقال أنتونيو بانوس، زعيم الحزب اليساري الانفصالي المناهض للرأسمالية، في تغريدة على "تويتر" "بدون ضغينة، نقول للدولة الإسبانية وداعا".

في المقابل، أعلن المتحدث باسم الحزب الشعبي الحاكم في إسبانيا بابلو كاسادو مساء الأحد في مدريد إن الكاتالونيين رفضوا الاستقلال حيث أن اللائحتين الانفصاليتين فازتا في الانتخابات البرلمانية المحلية بأقل من نصف الأصوات.

وقال كاسادو في مقر الحزب في مدريد إن: "أغلبية الكاتالونيين رفضت الاستقلال وسوف نواصل العمل لضمان الشرعية وسوف نواصل الدفاع عن وحدة إسبانيا".

وأضاف: "بالتأكيد، غدا سيستمر كل شيء كما كان من قبل في كاتالونيا" قبل أن يؤكد أن: "ما يجب أن تقوم به الحكومة الإقليمية هو الحكم لصالح جميع الكاتالونيين ووقف النقاشات الانفصالية التي فشلت".

وأكد أن الرئيس المنتهية ولايته في كاتالونيا الانفصالي أرتور "ماس قد فشل".

ولم يشأ رئيس الحكومة الإسبانية مريانو راخوي رئيس الحزب الشعبي، الإدلاء بأي تصريح مساء الأحد. وسوف يعقد اجتماعا لحزبه بعد ظهر الاثنين.

المصدر:وكالات

فيسبوك 12مليون