الرئيس الصيني يؤكد في واشنطن تمسك بلاده بالسلام.. وصون مصالحها السيادية

أخبار العالم

الرئيس الصيني يؤكد في واشنطن تمسك بلاده بالسلام.. وصون مصالحها السياديةالرئيس الصيني شي جين بينغ في واشنطن ونظيره الأمريكي باراك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h1gi

أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ الجمعة 25 سبتمبر/أيلول أن زيارته إلى الولايات المتحدة هي زيارة "من أجل تعزيز السلام ودفع التعاون" بين البلدين.

وخلال مراسم الترحيب به التي أقامها الرئيس الأمريكى باراك أوباما في حديقة البيت الأبيض الجنوبية قال الرئيس الصيني "يجب علينا أن نتمسك بالاتجاه السليم في بناء نمط جديد لعلاقات الدول الكبرى، والتأكد من أن علاقاتنا محددة بالسلام والاحترام والتعاون والتأكد من أنها تتحرك قدما على مسار صحيح لنمو مطرد".

وسبقت مراسم الاستقبال محادثات بين الرئيسين بحثا خلالها قضايا عدة، بما فيها الوضع العسكري في بحر الصين الجنوبي، وجرى الاتفاق بين الطرفين على تأمين حرية الملاحة في المنطقة.

وفي مؤتمر صحفي عقده الرئيسان في البيت الأبيض في ختام المحادثات، أعلن باراك أوباما التزام بلاده في توسيع تعاونها مع الصين، مشيرا إلى معالجة الخلافات بين البلدين "بشكل بناء". وأوضح باراك أوباما أن الجانبين التزما بعدد من المبادئ في قضايا تكنولوجيا المعلومات والقرصنة الالكترونية.

هذا ولفت أوباما إلى أن الاستثمار الصيني في الولايات المتحدة دعم الاقتصاد الأميركي وأوجد وظائف للمواطنين، موضحا أن الرئيس الصيني تحدث عن إصلاحات في العملة، مضيفا أن الولايات المتحدة تدعم بروز الصين كقوة اقتصادية مستقرة وإيجابية.

مع ذلك أقر أوباما بوجود خلافات بين البلدين في بعض المسائل، بما في ذلك ما وصفه الرئيس الأمريكي بالوضع "الإشكالي" لحقوق الإنسان في الصين، بالإضافة إلى إعرابه عن قلق واشنطن من تصرفات بكين في منطقة بحر جنوب الصين.

باراك أوباما: وضع حقوق الإنسان في الصين إشكالي

وتطرق الرئيس الصيني، من جانبه، إلى الاتفاق مع نظيره الأميركي حول "أغلب القضايا المحلية والدولية". وأعلن شي أن الجانبين اتفقا على مزيد من التعاون في مكافحة الإرهاب، مؤكدا أنه يشارك الرئيس الأمريكي نظرته إلى الإرهاب على أنه "عدو للبشرية".

الرئيس الصيني: من حقنا الدفاع عن مصالحنا في بحر جنوب الصين

كما أكد شي دعم بلاده للأمن والاستقرار في منطقة بحر جنوب الصين، واستعدادها لحل كل خلافات فيها بطرق سلمية. مع ذلك فقد شدد على نية بكين الدفاع عن مصالحها في المنطقة، قائلا إن الجزر في بحر جنوب الصين تعود إلى بلاده منذ غابر الأزمنة و"من حقنا أن ندافع عن سيادتنا ومصالحنا في البحر". كما أكد بينغ دعم الصين لحرية الملاحة والرحلات الجوية في المنطقة وفقا لقواعد القانون الدولي.

الرئيس الصيني: من حقنا الدفاع عن مصالحنا في بحر جنوب الصين

أما في حديثه عن الوضع في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، فقد ذكر الرئيس الصيني أن لبكين وواشنطن مصالح مشتركة فيها، ويتعين على البلدين "تطوير الحوار والتعاون"، والعمل مع دول أخرى "من أجل ضمان الأمن والاستقرار والازدهار"، مضيفا أن الصين تنوي تطبيق سياسة ودية إزاء جيرانها.

وقال شي إنه يعمل على توسيع التعاون في ميدان الطاقة والاقتصاد وغيرها، مشيرا إلى ان الصين ملتزمة بتعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة في كافة المجالات.

وأضاف أن الصين وأميركا يكملان بعضهما البعض اقتصاديا، وهناك إمكانية كبيرة لمزيد من التعاون، مشددا على ان إقرار الولايات المتحدة بالدور الاقتصادي للصين من شأنه دعم وتعزيز العلاقات بين البلدين.

وأعرب الرئيس الصيني عن تقديره لإدخال عملة بلاده في سلة العملات التي يعتمدها صندوق النقد الدولي، ما يعزز الثقة المشتركة بين الجانبين.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون