الاستخبارات الألمانية: المتطرفون يجندون اللاجئين

أخبار العالم

الاستخبارات الألمانية: المتطرفون يجندون اللاجئينلاجئون جدد في ألمانيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h1bt

أعربت الاستخبارات الألمانية عن قلقها من محاولات بعض المنظمات التي وصفتها بـ "الإسلامية المتطرفة" لنشر أفكارها بين مئات ألوف المهاجرين الجدد في البلاد وتجنيدهم.

وقال هانز-جيورج ماسين مدير مكتب حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) في بيان: "قلقون جدا من أن يسعى إسلاميون في ألمانيا تحت ستار تقديم المساعدة الإنسانية لاستغلال وضع اللاجئين بما يخدم غاياتهم ونشر أفكارهم والتجنيد بين طالبي اللجوء" لصالح التنظيمات المتطرفة.

وأضاف ماسين في بيانه: "نحن نعير اهتماما خاصا للاجئين الشبان الذين لا يرافقهم بالغون والذين قد يكونون فريسة سهلة للمتطرفين".

من جهة أخرى أكدت الاستخبارات أنها لا تملك أي معلومات ذات مصداقية تدل على أن "مجموعات جهادية استخدمت تدفق اللاجئين للتسلل إلى الأراضي الفدرالية" الألمانية، مشيرة إلى أن "عدد السلفيين في ألمانيا سجل من جديد زيادة قوية خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة" إذ ارتفع من 7500 شخص إلى 7900.

وعلى نفس الصعيد غادر حوالي 740 شخصا حتى الآن ألمانيا للانضمام إلى صفوف التنظيمات المتطرفة مثل تنظيم "الدولة الإسلامية" الناشط في سوريا والعراق ويعتقد أن 120 منهم قتلوا، بحسب إحصائية لمكتب حماية الدستور.

وقال المكتب: "ثلث العدد تقريبا عاد (إلى ألمانيا) ولدينا بيانات حول أكثر من سبعين شخصا لديهم خبرة قتالية".

وفي برلين كانت الشرطة نفذت صباح الثلاثاء 23 سبتمبر/ أيلول عمليات مداهمة استهدفت شبكة مفترضة لتجنيد شباب للقتال في سوريا. واستهدفت المداهمات مسجدا في برلين وجمعية قريبة وشققا في إطار تحقيق حول شبكة محتملة لإرسال مقاتلين للانضمام إلى تنظيم "الدولة الإسلامية".

الشرطة الألمانية خلال تفتيش مسجد في برلين

وصرح متحدث باسم شرطة العاصمة برلين لوكالة "فرانس برس" قائلا "نبحث عن أدلة للتأكد من صحة هذه الاتهامات" مضيفا أن المحققين لا يتوقعون توقيف أفراد وأنهم ينفذون مداهمات فقط. ويشتبه في أن مغربيا يبلغ 51 عاما من المشتبه بهم ضمن التحقيقات ومقدونيا في الـ 19 توجها للقتال في سوريا.

وأضاف المتحدث: "لا شيء يشير إلى وجود مخطط ينفذ في ألمانيا"، مستدركا بالقول إن كان هناك أشخاص سيتوجهون للقتال في سوريا: "سيكتسبون خبرة في أعمال العنف وفي يوم من الأيام سيعودون إلى برلين" ما يشكل تهديدا أمنيا.

وشوهد رجال شرطة يخرجون من مبنى يوجد فيه من مسجد يحملون أكياسا وأجهزة كمبيوتر. كما أخلوا من المكان امرأة منقبة وولدين دون اعتقالهم.

منقبة مسلمة أثناء تفتيش للشرطة

وفي الأسبوع الماضي قتلت الشرطة في برلين مواطنا عراقيا، أدين سابقا في قضية "إرهاب"، بعد أن طعن شرطية ولم تذكر السلطات حتى الآن فرضية وجود دوافع متطرفة وراء هجومه.

وكان جهاز الاستخبارات الخارجية الألماني أعلن في الـ16 من سبتمبر/أيلول أنه لا توجد حتى الآن أدلة تفيد بتسلل مقاتلين منتمين لتنظيم "الدولة الإسلامية" بين اللاجئين الوافدين حديثا إلى ألمانيا.

وصرح رئيس الجهاز غرهارد شيندلر مؤخرا لصحيفة "بيلد" الألمانية قائلا: "في الوقت الراهن ليس لدينا إشارات محددة تفيد بوجود إرهابيين بين اللاجئين الوافدين من الشرق الأوسط وإفريقيا، غير أنه لا يمكن للمرء أن يستبعد تماما إمكانية استفادة إرهابيين من هياكل التهريب الموجودة."

المصدر: وكالات