قناة RT تعرب عن خيبة أملها من قرار هيئة "أوفكوم" البريطانية تجاه برامجها

أخبار العالم

قناة RT تعرب عن خيبة أملها من قرار هيئة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h15n

عبرت قناة RT عن خيبة أملها من قرار هيئة "أوفكوم" البريطانية تجاه برامج RT والذي اعتبرت فيه الهيئة أن القناة انتهكت أدبيات البث التلفزيوني أربع مرات في برامج بثتها.

وأشارالمكتب الإعلامي للقناة في بيان صادر عنه يوم الاثنين 21 سبتمبر/أيلول إلى أن الموضوع يتعلق بحلقتين من برنامج The Truthseeker الاستعراضي للقناة والذي بثت حلقة واحدة منه فقط في بريطانيا، إضافة إلى فيلم وثائقي عن حال اللاجئين الأوكرانيين.

وقالت مارغاريتا سيمونيان رئيسة تحرير القناة تعليقا على هذا الموضوع: "نحن مندهشون إزاء قرار "أوفكوم" هذا بشأن فيلمنا الذي أعد بالكامل استنادا إلى شهادات اللاجئين الأوكرانيين".

تجدر الاشارة إلى أن هيئة "أوفكوم" البريطانية رأت أن RT انتهكت معايير "التزام الحياد"، وذلك في فيلم "أوكرانيا واللاجئون" الذي استند إلى شهادات أدلى بها نازحون فروا من القتال الدائر في مناطقهم جنوب شرق أوكرانيا.

وترى الهيئة البريطانية أن معدي الفيلم لم يظهروا على النحو المطلوب موقف الحكومة الأوكرانية، بينما يظهر الفيلم وبشكل قاطع "نفي سلطات كييف بالمطلق جميع الاتهامات المنسوبة إليها بارتكاب الجرائم في حق المدنيين".

وصدرت عن الهيئة الرقابية البريطانية كذلك ثلاثة قرارات تجاه حلقتين من برنامج The Truthseeker الذي توقف بثه في تموز/يوليو 2014.
بسبب تطرق البرنامج في إحدى حلقاته إلى تحقيق مستقل وغير رسمي كشف عن أن قناة "بي بي سي"البريطانية بثت في أحد تقاريرها لقطات تحاكي إحدى لحظات واقعة استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، واستبدلت كلمة "النابالم" الحارق بعبارة "الأسلحة الكيميائية" في مقابلة مع طبيب سوري خلال التقرير.

ألـ"بي بي سي"، بدورها اعترفت بما مورس من مونتاج صوتي في هذا التقرير وأعلنت أنه "جرت العادة في التقارير التلفزيونية على مونتاج التصريحات الشفهية بهدف تأمين أعلى درجة من الوضوح".

"أوفكوم" من جهتها امتنعت عن الأخذ بالوقائع التي أثبتت صدق التصريحات الواردة في برنامج القناة الروسية والتي فضحت فحوى تقرير ألـ"بي بي سي". واعتبرت "أوفكوم" أن القناة الروسية بالغت في أهمية التحقيق الذي أجرته وتسببت من خلال ذلك في تضليل الرأي العام.

وتطرق برنامج القناة الروسية في إحدى حلقاته كذلك إلى احتمال وقوع مذبحة في جنوب شرق أوكرانيا، إلا أن هذا المقطع حذف ولم يبث نهائيا في بريطانيا لاحقا. ورغم ذلك فإن الهيئة البريطانية اعتبرت أن القناة RT انتهكت معايير "التزام الحياد" في تغطية الأحداث والبرامج التي تبثها.
الهيئة البريطانية ورغم تقيد قناة RT ببث تصريحات المسؤولين الأوكرانيين حول الأوضاع في جنوب شرق أوكرانيا اعتبرت "أوفكوم" أن التصريحات التي نقلتها القناة عن المسؤولين الأوكرانيين لم تؤد إلى تحقيق التوازن في الإفصاح عن الرأي، والرأي الآخر نظرا لأنها كانت تضع المسؤولين الأوكرانيين في مواقف مجحفة.

مارغاريتا سيمونيان قالت في هذا الشأن: "يتهموننا بأن التصريحات الصادرة عن الساسة الأوكرانيين والعبارات التي تفوهوا بها شخصيا وقمنا ببثها، تلقي بالظلال على هؤلاء الساسة، وأننا انتقينا هذه التصريحات بشكل خاطئ. هذا تعامل غريب جدا مع القيم الصحفية، حيث يتم بذلك توجيهنا إلى الخطابات التي ينبغي علينا نقلها وإلى تلك التي لا يتعين علينا نقلها".

يشار إلى أن "أوفكوم" هيئة رسمية تمارس الرقابة على البث الإذاعي والتلفزيوني وجودته داخل بريطانيا، ومن مسؤولياتها حماية الجمهور من المعلومات المغلوطة والضارة، إضافة إلى المهينة والرقابة على التقيد بمبادئ اللباقة والموضوعية في العمل الصحفي.

المصدر: RT