سوريا.. قتلى وجرحى بغارات للطيران الحربي السوري على الرقة

المعلم: مكافحة الإرهاب في سورية هو الأولوية والمدخل للحل السياسي

أخبار العالم العربي

سوريا.. قتلى وجرحى بغارات للطيران الحربي السوري على الرقةسوريا - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h0w5

قال نشطاء الخميس 17 أيلول/سبتمبر إن المقاتلات السورية شنت نحو 12 غارة على مدينة الرقة التي يسيطر عليها تنظيم "داعش".

وأفاد النشطاء في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أن الطيران الحربي السوري شن أكثر من 12 غارة على مدينة الرقة وذلك في هجوم كبير وغير مألوف، تشنه القوات الحكومية على منطقة يستهدفها التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وأضاف النشطاء أن الغارات أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

أما شمال شرق العاصمة دمشق، فقد صرح النشطاء السوريون أن المسلحين قصفوا منطقة ضاحية الأسد في الغوطة الشرقية، بعشرات قذائف الهاون، ما أسفر عن وقوع 15 اصابة بين المدنيين.

وفي العاصمة السورية دمشق، سقطت عدة قذائف هاون استهدفت اثنتان منها أوتستراد العدوي وأخرى وقعت في محيط نفق الحياة وأدت لسقوط جريح، فيما سقطت قذيفة أخرى في الجزء الشرقي من حي التجارة بدمشق.

هذا وقال النشطاء إن قذائف هاون سقطت في ساحة العباسيين ومنطقة بين الشيخ رسلان ومنطقة باب شرقي، دون تحديد عدد الضحايا.

في غضون ذلك تمكنت القوات السورية، خلال عملياتها العسكرية، من السيطرة على حي النابوع وسط مدينة الزبداني شمال غرب دمشق بنحو 45 كم، حيث صرح مصدر عسكري سوري أن وحدات من الجيش حققت تقدما عبر إحكامها السيطرة الكاملة على حي النابوع وعدد من الأبنية في حي عين الحمة وسط مدينة الزبداني.

مسلحون من جبهة النصرة

وأضاف المصدر العسكري أن عملية العسكرية أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من المسلحين إضافة إلى تدمير أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم، مشيرا إلى أنه قد تم تضييق الخناق على من تبقى منهم في مركز مدينة الزبداني.

يذكر أن وحدة من الجيش سيطرت الأربعاء 16 أيلول/سبتمبر على أبنية في أحياء وشوارع عين الحمة والميداني والكبري والعضيمة وقامت بتصفية مجموعة مسلحة حاولت الفرار من وسط مدينة الزبداني إلى سهل الزبداني.

وفي حلب، أفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش نفذت عمليات دقيقة على مواقع تمركز مسلحين من تنظيم "الدولة الإسلامية" في أحياء الراموسة والصاخور والكلاسة وتلة عبد ربه على أطراف حي الليرمون أسفرت عن تدمير عدد منها وتصفية عدد من عناصر التنظيم المتشدد.

ولفت المصدر العسكري إلى أن ضربات الجيش طالت تجمعات المجموعات المسلحة في محيط مطار النيرب وقرية العامرية بالريف الجنوبي من المدينة.

أما في الريف الجنوبي الغربي، فقد أكد مصدر عسكري أن وحدة من الجيش أوقعت عددا من "الإرهابيين" بين قتلى ومصابين ودمرت آلياتهم في ضربات مركزة على مواقعهم ومحاور تحركهم في قرية كفر نعال.

إلى ذلك تمكنت وحدات من القوات السورية المسلحة في درعا من تصفية مسلحين من "جبهة النصرة" وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم بعد رصد وحدة من الجيش تحركا لهم قرب جسر الغارية بالريف الشمالي الشرقي.

وزير الخارجية السوري خلال لقائة دي ميستورا

المعلم: مكافحة الإرهاب في سورية هو الأولوية والمدخل للحل السياسي

أما سياسيا، أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم خلال لقائه المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية ستيفان دي ميستورا أن موضوع مكافحة الإرهاب في بلاده هو الأولوية باعتباره المدخل للحل السياسي للأزمة فيها.

وأضاف وليد المعلم أن مكافحة الإرهاب من شأنه ان يحقق الأمن والاستقرار ويلبي تطلعات الشعب السوري، مشيرا إلى أن دمشق ستدرس الافكار التي قدمها المبعوث الخاص لاتخاذ الموقف المناسب تجاه مبادرته.

وشدد المعلم على ضرورة متابعة التشاور بين المبعوث الخاص والحكومة السورية بهذا الخصوص وأهمية تضافر الجهود الإقليمية والدولية لمكافحة الإرهاب وإلزام الدول الداعمة للتنظيمات "الإرهابية" بالتوقف عن تقديم أي شكل من أشكال الدعم لها.

وفي السياق ذاته، أكد رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني ضرورة أن تعمل جميع الدول لحل الأزمة في سورية ومحاربة الإرهاب تمهيدا للعمل السياسي القائم على إرادة الشعب السوري في تقرير مستقبله بعيدا عن الاملاءات والتدخلات الخارجية.

وبين لاريجاني أن موقف طهران راسخ ويدعم سورية حكومة وشعبا في جميع المجالات.

المصدر: وكالات