الرئيس النيجيري: مستعدون لمبادلة معتقلي بوكو حرام بالتلميذات المختطفات

أخبار العالم

الرئيس النيجيري: مستعدون لمبادلة معتقلي بوكو حرام بالتلميذات المختطفاتالرئيس النيجيري
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h0t9

أعرب الرئيس النيجيري محمد بخاري عن استعداده للعفو عن مسلحي "بوكو حرام" المسجونين مقابل الافراج عن أكثر من 200 تلميذة خطفن قبل حوالي عام ونصف العام في شيبوك، شمال شرق البلاد.

وقال بخاري خلال مقابلة مع "فرانس برس" في باريس الأربعاء 16 أيلول/سبتمبر، إنه اذا وافقت جماعة "بوكو حرام" على إطلاق سراح جميع فتيات "شيبوك" سنقرر عندئذ إصدار عفو عن جميع المعتقلين، مضيفا أن السلطات النيجيرية تحاول أن تعرف هل من الممكن التفاوض مع الجماعة المتشددة للإفراج عن الفتيات، مع التزام الحذر، حسب تصريحاته.

وأكد الرئيس النيجيري أن عملية الافراج لن تتم إلا بعد الاطلاع على حالة التلميذات الصحية، بالإضافة من التأكد من عدد اللواتي نستطيع استعادتهن.

جدير بالذكر أن عناصر "بوكو حرام" اقتحموا في الـ 14 من أبريل/نيسان 2014 مدرسة شيبوك في ولاية بورنو، معقل حركتهم، وخطفوا 276 تلميذة كن يستعددن لإجراء الامتحانات، وقد تمكنت 57 منهم من الفرار فيما يزال مصير 219 آخرين مجهولا.

جماعة بوكو حرام

منظمة العفو الدولية: بوكو حرام قتلت قرابة 400 شخص منذ مطلع العام 2014

قالت منظمة العفو الدولية إن ما لا يقل عن 400 مدنيا، لقوا مصرعهم منذ يناير/كانون الثاني 2014، في هجمات شنتها جماعة "بوكو حرام" المتشددة.

وأشارت المنظمة في تقرير صدر الأربعاء 16 أيلول/سبتمبر إلى أن مسلحي "بوكو حرام" هاجموا العشرات من المدن والقرى في منطقة أقصى شمال كاميرون وقتلوا واختطفوا المدنيين، كما أحرقوا المئات من المنازل ونهبوا الماشية وغيرها من ممتلكات السكان.

وحمل التقرير عنوان "الكاميرون وحقوق الإنسان في خط المواجهة: التصدي لبوكو حرام ونتائجه"، وتم عرضه خلال مؤتمر صحفي في ياوندي.

وأشار تقرير المنظمة إلى بعض المذابح التي نسبت إلى مسلحي الجماعة  النيجيريين منذ يناير/كانون الثاني 2014.

وذكر التقرير أنه "في أمشيديه، أقصى شمال نيجيريا، هاجم آلاف من مقاتلي بوكو حرام القرية في 15 من أكتوبر/تشرين الأول 2014، ما أسفر عن مقتل 30 مدنيا على الأقل، وفي الـ17 من أبريل/نيسان 2015، هاجم أكثر من 100 مقاتل من بوكو حرام مدينة بيا، مما أدى إلى مقتل 16 مدنيا بينهم طفلان".

ونقلت منظمة العفو الدولية رواية شاهد عيان في مدينة بيا، أكد فيها أن عناصر "بوكو حرام قتلوا مواطنين وأحرقوا 150 منزلا في حي واحد". هذا وأشارت المنظمة إلى أن الجماعة المتشددة تقتل وتذبح وتحرق في كل هجوم تقوم به.

وأشارت المنظمة إلى أن أحداثا خطيرة وقعت في الكاميرون خاصة عند مقتل 25 شخصا من المحتجزين لدى القوات العسكرية الكاميرونية، مبينة أنه لا يزال هناك أكثر من 130 شخصا في عداد المفقودين.

عناصر من الجيش الكامروني

وأضاف التقرير أن ما لا يقل عن 81 ألف شخص من سكان شمال الكاميرون، أجبروا على الفرار من منازلهم، وذلك منذ يناير/كانون الثاني 2014، بسبب الهجمات التي تشنها "بوكو حرام"، موضحا في الوقت ذاته أن موظفي منظمة العفو الدولية، التقوا أكثر من 160 شخصا، خلال بعثات التحقيق شمال الكاميرون، وجمعوا استنادا إلى هؤلاء الأشخاص، شهادات حول انتهاكات "بوكو حرام"في المنطقة.

كما اعتبرت منظمة العفو الدولية أن ردود أفعال الجيش الكاميروني كانت في معظمها "مفرطة"، متحدثة عن وقوع انتهاكات خطيرة كالاعتقالات التعسفية والإعدام خارج الإطار القضائي وحالات الوفاة في السجون، والاستخدام المفرط للقوة.

وكانت الكاميرون قد نشرت آلاف الجنود على حدودها الشمالية في إطار عملية عسكرية تهدف إلى منع امتداد العنف إلى البلاد من معاقل "بوكو حرام" في شمال شرق نيجيريا، إلا هجمات المتشددين عبر الحدود تتكرر بشكل شبه يومي.

جدير بالذكر أن الكاميرون هي إحدى أكبر الدول المساهمة في قوة إقليمية عسكرية يتوقع أن تبدأ عملياتها ضد جماعة "بوكو حرام" المتشددة هذا العام.

هذا وكثفت الجماعة المسلحة منذ أعلنت مبايعتها تنظيم "داعش" من هجماتها قرب بحيرة تشاد في الأشهر الماضية ردا على الحملة الإقليمية ضدها.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون