كوريا الشمالية تعلن عن استئناف عمل مفاعل يونغبيون النووي

أخبار العالم

كوريا الشمالية تعلن عن استئناف عمل مفاعل يونغبيون النووي مفاعل يونغبيون النووي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h0pn

أعلنت بيونغ يانغ الثلاثاء عن استئناف عمل مفاعل يونغبيون النووي الذي يعتبر مصدرها الأول للبلوتونيوم العسكري، وذلك في إثارة جديدة للمخاوف حول برنامجيها النووي والبالستي.

وجاء التأكيد الصادر عن رئيس معهد الطاقة الذرية في كوريا الشمالية مباشرة بعد إشارات من مدير الوكالة الوطنية للفضاء حول إمكانية إطلاق بيونغ يانغ صاروخا بعيد المدى الشهر المقبل في انتهاك لقرارات الأمم المتحدة.

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية صرح مدير المعهد أن جميع مرافق مجمع يونغبيون النووي وبينها مفاعل بقوة 5 ميغاواط "بدأ تشغيلها كالمعتاد".

وأفاد المدير بأن العلماء والفنيين "يحسنون بانتظام" نوعية وكمية الردع النووي في البلاد ووجه إنذارا الى الولايات المتحدة، قائلا "إذا واصلت الولايات المتحدة وقوى معادية أخرى سياساتها المتهورة... (فإن كوريا الشمالية) مستعدة بالكامل للتعامل معهم بالأسلحة النووية في أي وقت كان".

وأشارت صور الأقمار الصناعية إلى تشغيل جزئي ومتقطع للمفاعل القادر عند تشغيله بطاقته القصوى على إنتاج حوالى 6 كغ من البلوتونيوم سنويا، ما يكفي لصنع قنبلة نووية واحدة، حسب الخبراء.

وعلقت بيونغ يانغ العمل بمفاعل يونغبيون في 2007 في إطار اتفاق للمساعدة مقابل نزع السلاح، لكنها بدأت تجديده بعد تجربتها النووية الأخيرة في عام 2013.

يأتي ذلك بعد تلميحات قوية من بيونغ يانغ حول بحث إطلاق صاروخ قادر على حمل قمر صناعي في العيد الـ70 لتأسيس حزب العمال الحاكم في 10 أكتوبر/تشرين الأول.

وكان مدير الهيئة الوطنية لتطوير الصناعات الفضائية صرح في وقت متأخر الاثنين أن "العالم سيرى بوضوح سلسلة أقمار صناعية... تنطلق في الفضاء في الأوقات والمواقع التي تحددها اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري".

وتشدد بيونغ يانغ على أن إطلاق الصواريخ الذي يجريه يرمي إلى وضع أقمار صناعية سلمية على مدار الأرض، فيما تعتبر الولايات المتحدة وحلفاؤها أنها تخفي تجارب صواريخ بالستية.

وأشار محللون إلى أن التصريحين الأخيرين منسقين بوضوح ويرميان جزئيا إلى مضاعفة التوتر لوضع كوريا الشمالية على جدول أعمال قمة صينية أمريكية من المزمع عقدها الشهر الجاري.

وقال كوه يو هوان الخبير في شؤون كوريا الشمالية في جامعة دونغوك في سيؤول "تريد بيونغ يانغ وضع مسألة كوريا الشمالية في أعلى جدول أعمال محادثات شي جين بينغ مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما"، مضيفا أن "الشمال يريد أن يبقى دائما محط اهتمام المجتمع الدولي ويدرك أن التلويح ببرامج أسلحته وسيلة لذلك".

إطلاق صاروخ "أونها-3"

ونفذ الشمال إطلاق صاروخ ناجح وحيد استخدم فيه صاروخ "أونها-3" في عام 2012، ما أدى إلى فرض مزيد من العقوبات وتفاقم التوتر العسكري.

وكشفت صور حديثة من الأقمار الصناعية عن قيام بيونغ يانغ بتحديثات مهمة لمنشآتها في قاعدة إطلاق الصواريخ الرئيسية في سوهاي، التي باتت قادرة على إطلاق صواريخ بطول 50 م اي بارتفاع 70% عن صاروخ "أونها-3"، حسب خبراء. ويعتبر "أونها-3" نموذجا لصاروخ بالستي عابر للقارات بالرغم من حاجة كوريا الشمالية إلى تجربة إضافية تثبت تمرسها في التكنولوجيا الضامنة لقدرة إطلاق الصواريخ من هذا النوع.

وفي حال إثبات ذلك ستتغير المعطيات بالنسبة لكوريا الشمالية، نظرا إلى وضع البر الأمريكي في متناول ضربة نووية محتملة.

وحذرت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان الثلاثاء من أن أي تجربة جديدة ستنتهك قرارات الأمم المتحدة التي تحظر على كوريا الشمالية استخدام تكنولوجيا الصواريخ البالستية.

وحثت سيؤول بيونغ يانغ على الامتناع عما اعتبرته "استفزازا خطيرا"، مؤكدة أنها لن تتردد في الضغط على مجلس الأمن الدولي من أجل "رد سريع وفعال".

من جهتها دعت الصين، وهي حليفة كوريا الشمالية الدبلوماسية الرئيسية، بيونغ يانغ كذلك الى "الانضمام سريعا" إلى قرارات الأمم المتحدة وحذرت من أي عمل قد يصعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي أن حق كوريا الشمالية في استخدام الفضاء للأغراض السلمية مقيد وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي وعلى بيونغ يانغ تنفيذ هذه القرارات.

المصدر: "أ ف ب"

فيسبوك 12مليون