موسكو: محاولات إعادة كتابة التاريخ تهدد بظهور مخاطر جديدة

أخبار روسيا

موسكو: محاولات إعادة كتابة التاريخ تهدد بظهور مخاطر جديدة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h060

اعتبرت موسكو أن محاولات "مسح" ذاكرة بعض الشعوب الأوروبية قد تؤدي إلى ظهور بؤر جديدة لانتشار أيديولوجيات متطرفة وإطلاق دوامة جديدة من سفك الدماء والدمار الذاتي في القارة الأوروبية.

وأشارت وزارة الخارجية في هذا السياق إلى تنامي النبرات المعادية في تصريحات مختلف المسؤولين الأوروبيين على خلفية ما يطلق عليه "أيام ذكرى ضحايا الأنظمة الشمولية"، وإلى محاولات بروكسل تزوير تاريخ الحرب العالمية الثانية. واعتبرت الوزارة في بيان لها صدر يوم الاثنين 7 سبتمبر/أيلول، أن هذه الأكاذيب والتلاعب بالمفاهيم، تأتي بتفويض منحته بروكسل على أعلى مستوى، بغية تقديم المزاعم حول تحمل الاتحاد السوفيتي نفس القدر من المسؤولية التي حملتها ألمانيا النازية عن اشتعال الحرب العالمية الثانية.

وشددت الخارجية الروسية على أن هذه المساعي غير قادرة على إخفاء الدور الفاضح الذي لعبته الدول الأوروبية الرائدة عندما عقدت اتفاقية ميونيخ مع النظام الهتلري في عام 1938، والتي نفذت وفقها تفكيك دولة تشيكوسلوفاكيا، بالإضافة إلى الاتصالات المكثفة التي ربطت بريطانيا وفرنسا وبولندا ودول البلطيق بالنظام الهتلري عشية الحرب العالمية الثانية .

وحذرت الوزارة في هذا السياق من المخاطر التي تنطوي عليها هذه اللعبة التي تنخرط فيها بروكسل، مشيرة إلى أن الأيديولوجية النازية بدأت ترفع رأسها مجددا في بعض الدول، ولا سيما في دول البلطيق وأوكرانيا، وهذا ما يهدد الشعوب التي تسكن تلك الدول وجيرانها بحدوث مآس جديدة.

ونشرت وزارة الخارجية الروسية بيانها هذا قبيل مؤتمر تخطط منظمة الأمن والتعاون الأوروبي لعقده قريبا في بلغاريا بمناسبة الذكرى الـ70 لانتهاء الحرب العالمية الثانية.

المصدر: تاس

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة