وزير إيطالي: من أرسل القذافي إلى القبر مسؤول عن التبعات

أخبار العالم العربي

وزير إيطالي: من أرسل القذافي إلى القبر مسؤول عن التبعاتمهاجرون على متن سفينة حربية إيطالية بعد عملية إنقاذ
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzvw

أعلن وزير الداخلية الإيطالي أنجيلينو ألفانو الخميس 3 سبتمبر/أيلول الحرب على مهربي البشر، قائلا إن المجتمع الدولي مسؤول عن تبعات إسقاط القذافي.

وأوضح ألفانو في تصريحات صحافية من باليرمو عاصمة صقلية أن هذا الوضع قائم " منذ سقوط القذّافي" مضيفا بأن "المسألة الرئيسة تكمن في وجوب أن يتحمل تبعات هذا الأمر، المجتمع الدولي نفسه الذي أرسل القذافي إلى بيته، أو بالأحرى إلى المقبرة".

وقال الوزير الإيطالي: "لقد دعونا منذ مدة الكيانات المتعددة الأطراف إلى أن تقوم في إطار القانون الدولي بإطلاق هجوم على وكالة السفر البشعة هذه"، والتي "تشتمل على منظمي رحلات قتلة ومجرمين".

سفينة حربية إيطالية على متنها عدد كبير من المهاجرين


وفي السياق ذاته، اقترحت مفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي على وزراء دفاع دول الاتحاد البدء في المرحلة الثانية من العملية العسكرية البحرية في البحر المتوسط.

وقالت موغيريني خلال اجتماع غير رسمي لوزراء دفاع الاتحاد الأوروبي في لوكسيمبورغ: " يجب أن يكون الهدف منها السيطرة والقضاء على السفن التي تستعمل في نقل المهاجرين، وتشمل تلك التي ترافق السفن الحاملة للمهاجرين".

وذكرت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي أن انتقال الاتحاد إلى المرحلة الثانية من عمليته في المتوسط سيستغرق عدة أسابيع، مشيرة إلى الحاجة لإمكانيات إضافية وسفن قبل اتخاذ قرار رسمي.
وأعلنت موغيريني أن عسكريي الاتحاد الأوروبي أنقذوا في البحر المتوسط أكثر من 1500 من المهاجرين منذ انطلاق العملية العسكرية البحرية.

وكان الاتحاد الأوروبي بدأ في الـ22 من يونيو/حزيران الماضي عملية عسكرية في المتوسط حملت اسم "EUNAFVFOR Med" لمواجهة تدفق المهاجرين غير الشرعيين على القارة.

مهاجرون سوريون في قارب مطاطي قرب إحدى الجزر اليونانية

هذا، ووصلت إلى ميناء عاصمة سردينيا كالياري سفينة النرويجية " سيم بايلوت " وعلى متنها 781 مهاجرا أنقذوا قبالة السواحل الليبية من قبل خفر السواحل الإيطالي يومي الأحد والاثنين الماضيين.

ونقلت وكالة أنباء آكي الإيطالية عن مصادر أمنية أن "السفينة المحملة بالمهاجرين، وهم 595 رجلا و175 امرأة  و11 طفلا"، إضافة إلى 4 جثث، ورست السفينة على رصيف (ريناشِتا)، حيث أعدت نقطة متقدمة للإسعافات الأولية من قبل قوات الدفاع المدني الإقليمية"، كما ستجرى الفحوصات الطبية الأولية، وستحدد هوية المهاجرين، لينقلوا من ثم إلى مراكز الاستقبال المؤقت في أربع مناطق من الجزيرة".

وقالت المصادر الأمنية الإيطالية: "هذا هو الرسو الثالث للسفينة النرويجية في ميناء كالياري"، حيث "كان الأول في الـ18 من يوليو/تموز حاملة 456 شخصا على متنها"، والثاني "في الـ24 من أغسطس/آب الماضي عندما أقلت إلى الميناء 963 مهاجرا".

المصدر: وكالات