مصرف أوروبي يجمد حوالة بنكية لقناة "RT"

أخبار روسيا

مصرف أوروبي يجمد حوالة بنكية لقناة مصرف أوروبي يجمد حوالة بنكية لقناة "RT"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzqn

امتنع مصرف أوروبي عن تنفيذ حوالة مالية تعود لقناة "RT" الروسية، بحجة أن مدير وكالة الأنباء الروسية "روسيا سيغودنيا"، ديمتري كيسيليف مدرج ضمن قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي.

ورفض فرع المصرف الإسباني "بانكو بيلباو فيزكايا أرجنتاريا" (بي بي في إيه) في بريطانيا تحويل عائدات إعلانات "RT" في بريطانيا والتي تباع عبر شركة "أكسوم ميديا"، وجاء في الرسالة الموجهة من المصرف إلى "أكسوم ميديا" أن المصرف غير قادر على تحويل هذه الدفعة المالية لاحتمال حصول مؤسسات أو هيئات مرتبطة بكيسيليوف على هذه الأموال، علما أن كيسيليوف الذي يترأس "روسيا سيغودنيا" ليست له علاقة مباشرة بقناة "RT".

وقال المصرف إن أسباب رفض تحويل الأموال يعود إلى العقوبات المفروضة من قبل الاتحاد الأوروبي على شخصيات روسية تشمل كيسيليوف، لذلك فإن توفير الدفعات للمؤسسات، أو الهيئات المرتبطة به، أو بمصالحه، تعتبر خرقا لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

ووصفت مارغاريتا سيمونيان رئيسة تحرير قناة "RT" إجراء المصرف بغير القانوني، وقالت: "في البداية تم تجميد حساب وكالة "روسيا سيغودنيا" في لندن بالرغم من أن الوكالة (روسيا سيغودنيا) غير مدرجة على قائمة العقوبات الأوروبية وحساباتها البنكية لا تمت لـكيسيليوف بأي صلة بشكل شخصي.. والآن وبدون أدنى مبرر قانوني، يُرفض تحويل أموال القناة (RT) المكتسبة قانونيا".

وأوضحت سيمونيان: "بهذه الطريقة يمكن تجميد أي حساب بنكي لمجرد تضمنه كلمة "روسيا" أو "سيغودنيا" (تعني باللغة العربية اليوم)".

وكان مصرف "باركليز" في منتصف شهر يوليو/تموز الماضي قرر تجميد حساب ممثلية وكالة "روسيا سيغودنيا"، في بريطانيا بحجة العقوبات الأوروبية المفروضة ضد روسيا، وعزا المصرف قراره حينها إلى إدراج الرئيس التنفيذي كيسيليوف للوكالة في قائمة العقوبات الأوروبية، ووصف ديمتري كيسليوف هذا التجميد بـ "العمل غير الودي".

وأكدت وكالة "روسيا سيغودنيا" مواصلة عملها في المملكة المتحدة رغم صعوبات الحسابات البنكية منوهة إلى عزمها الدفاع عن حقوقها.

وساءت العلاقات بين روسيا والغرب على خلفية الأزمة الأوكرانية وعودة شبه جزيرة القرم إلى أحضان روسيا وتم فرض عقوبات شملت تجميد أصول وحظر سفر بعض الشخصيات الروسية والأوكرانية وشركات منفردة ليفرض بعدها الغرب عقوبات على مختلف قطاعات الاقتصاد الروسي، وردا على ذلك فرضت روسيا عقوبات مضادة شملت حظر استيراد المواد الغذائية من الدول التي أظهرت موقفا عدائيا ضدها.

المصدر: وكالات روسية

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة