النمسا وأزمة اللاجئين.. اختفاء أطفال سوريين وأسرهم من المستشفى

أخبار العالم

النمسا وأزمة اللاجئين.. اختفاء أطفال سوريين وأسرهم من المستشفى اختفاء أطفال سوريين وأسرهم من المستشفى النمساوي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzm7

أكدت الشرطة النمساوية اختفاء 3 أطفال سوريين وأسرهم من المستشفى الذي كانوا يعالجون فيه، وهم كانوا ممن تم انقاذهم من الحافلة الصغيرة التي كانت تحتوي على 26 مهاجرا.

وقد نقل الأطفال إلى المستشفى الواقع في بلدة "براوناو آم إن" يوم الجمعة، حيث كانوا يعانون من الجفاف والظمأ الشديد.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن متحدث باسم الشرطة في النمسا قوله إن الشاحنة التي تم إيقافها كانت تقل مهاجرين من سوريا وبنغلادش وأفغانستان، متوجهة إلى ألمانيا. وأوضحت أن الشاحنة قد تم ضبطها بالقرب من الحدود الألمانية، وكان يقودها سائق روماني رفض الامتثال لأوامر الشرطة بالتوقف، الأمر الذي دفع رجال الأمن إلى ملاحقته وإجباره على التوقف.

وجاء توقيف السيارة بعد يوم من العثور على جثث لمهاجرين آخرين في حالة تحلل، تعود لـ71 شخصا عُثر عليهم في شاحنة متروكة على طريق سريع في النمسا بالقرب من حدودها مع هنغاريا، وتعتقد الشرطة أنهم ماتوا اختناقا.

وقد دعت عدة دول أوروبية لإجراء محادثات عاجلة بشأن أزمة المهاجرين.

وأكدت الشرطة النمساوية أنهم أوقفوا الحافلة الصغيرة في برونو، التي تقع على حدود البلاد مع ألمانيا يوم الجمعة واعتقلت سائقها الروماني.

وقال "بيثاني بيل" مراسل "بي بي سي" في النمسا إن الأطفال وعائلاتهم قد اختفوا من المستشفى في وقت ما يوم السبت 29 أغسطس/آب، وتعتقد السلطات إنهم قد حاولوا عبور الحدود إلى ألمانيا، بدلا من مواجهة الترحيل إلى المجر.

وعلى صعيد آخر قالت الشرطة المجرية إنها اعتقلت رجلا خامسا على خلفية مقتل الـ 71 شخصا، الذين تم العثور عليهم في الشاحنة المهجورة في النمسا يوم الخميس الماضي.

الرجل هو البلغاري الرابع الذي يتم القبض عليه على خلفية الحادث المؤلم، أما الرجل الخامس فهو أفغاني، وتعتقد السلطات أن الرجال الخمسة أعضاء على مستوى منخفض في عصابات الاتجار بالبشر.

وتعتبر الحوادث الأخيرة هي الأحدث في سلسلة من الوقائع المأساوية التي يشهدها المهاجرون في محاولة للفرار من القتل في بلادهم، حيث يحاول المزيد والمزيد منهم الوصول إلى اوروبا عن طريق البر أو عن طريق البحر، وعبر عدد قياسي منهم يقدر بـ 107 آلاف شخص حدود الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي فقط.

ويدفع بعض منهم مبالغ كبيرة من المال للمهربين للدخول عبر الحدود بطريقة غير مشروعة.

المصدر: بي بي سي