واشنطن تطالب أنقرة بتوسيع مشاركتها في الحرب على "داعش"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gz17

طالب وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر من تركيا بضبط حدودها مع سوريا والعراق لقطع الإمدادات عن داعش، وبمشاركة أكبر في الحرب ضد التنظيم.

وأكد كارتر في مؤتمر صحفي عقده بالبنتاغون الخميس 20 أغسطس/آب أنه يجب على تركيا أن تشارك بشكل أكثر نشاطا في الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، موضحا "نريد أن تعمل تركيا أكثر في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية".

وذكر وزير الدفاع الأمريكي أن الحديث يدور بالدرجة الأولى حول فرض سيطرة على الحدود مع العراق وسوريا التي عبرها تصل إلى الإرهابيين في هاتين الدولتين الإمدادات والمقاتلون.

وأشار كارتر إلى أن السلطات التركية وافقت من حيث المبدأ على المشاركة في العملية العسكرية الجوية التي تقوم بها الولايات المتحدة وحلفاؤها ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" وهي تدرس حاليا تفاصيل مشاركتها.

وكانت تركيا سمحت مؤخرا للولايات المتحدة باستخدام قواعدها الجوية في العمليات ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، إلا أن القوات المسلحة التركية لم تشارك بنشاط حتى الآن في العمليات الدولية ضد مواقعه.

مقاتلة أمريكية تنطلق من قاعدة قاعدة أنجرليك التركية

ومن المتوقع أن تشارك تركيا في الضربات الجوية ضد مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" بعد أن توصلت إلى اتفاق مع الولايات المتحدة بشأن مشاركة أكبر في الحملة ضد الجماعة المتشددة، إلا أن القصف التركي يتركز بشكل رئيس على حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة جماعة إرهابية.

وقال كارتر إنه لا يعتقد أن الأتراك "يتراجعون" عن الانضمام إلى حملة القصف الجوي، مضيفا "زعماؤهم أشاروا إلى أنه يجب القيام بهذا الدور... هذا جاء متأخرا لأنه مضى عام على بدء الحملة لكنهم يظهرون مساع كبيرة الآن بما في ذلك السماح لنا باستخدام قواعدهم الجوية. ذلك مهم لكنه ليس كافيا" مشددا أن "عليهم أن ينضموا الى (منظومة الضربات الجوية) وعليهم أن يعملوا بشكل أكبر للسيطرة على حدودهم".

ودافع وزير الدفاع الأمريكي عن استراتيجية بلاده في مواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق والتي تشمل تدريب قوات محلية ودعمها جوا قائلا: "أنا واثق أننا سننجح في هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية وأن لدينا الاستراتيجية المناسبة. لكنها مهمة معقدة ليس فقط في العراق ... بل أيضا في سوريا".

العلم التركي وعلم تنظيم "الدولة الإسلامية" على جانبي خط الحدود مع سوريا

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت في 13 أغسطس/آب أن أنقرة وافقت على مقترح أمريكي بشأن الامتناع عن شن غارات ضد مواقع تنظيم "داعش" في سوريا خارج عمليات التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي في مؤتمر صحفي أن الولايات المتحدة طلبت من السلطات التركية عدم شن غارات جوية ضد مواقع داعش في سوريا إلى حين استكمال عملية اندماج أنقرة في التحالف الدولي، وذلك "لضمان أمن العمليات الجوية للتحالف في الأجواء المزدحمة جدا بالطيران الحربي"، مضيفا أن "الأتراك وافقوا على ذلك".

يذكر أن وزير الدفاع الأمريكي قال أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي في يوليو/تموز الماضي إن واشنطن تتحرك من أجل إقناع تركيا ببذل جهود إضافية لمنع تدفق المقاتلين المتشددين والإمدادات إلى "داعش" عبر حدودها، مشيرا إلى أن بلاده تحاول إقناع الأتراك بتحسين أدائهم.

تزامن ذلك مع قيام الجنرال المتقاعد جون ألين الذي كلفه الرئيس الأمريكي باراك أوباما ببناء تحالف مناهض لـ"داعش" بإجراء محادثات مع المسؤولين في أنقرة بشأن الجهود المشتركة لقتال التنظيم.

المصدر: وكالات