طاقم صيانة طائرات"F – 16" الدنماركي في العراق يطالب بعدم التمديد له

أخبار العالم

طاقم صيانة طائراتطائرات "F – 16" تابعة لسلاح الجو الدنماركي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gxee

طالب أفراد طاقم صيانة طائرات F – 16 الدنماركيون المشاركة في الحملة الدولية على تنظيم "داعش"، من الحكومة بإرجاعهم إلى الوطن وعدم تمديد بعثة القوات الجوية لبلادهم في العراق.

وأفادت صحيفة " Berlingske" الدنماركية بصيغتها الإلكترونية الثلاثاء 28 يوليو/تموز بأن الخبراء العاملين في القاعدة الجوية بالكويت لم يعودوا  قادرين على تحمل الضغط العملي الواقع عليهم وليس لهم بدلاء يمكن أن يحلو محلهم.

وذكرت الصحيفة في مقالها أن 14 عضو نقابة تمثل مصالح الطاقم التقني في القاعدة الدنماركية للـ" F – 16" توجهوا من خلال رسالة موجهة لرئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكه راسموسن ولزعماء أحزاب سياسية كبرى في البلاد يطلبونهم فيها بحلول أكتوبر/تشرين الأول القادم استدعاء المشاركين في البعثة من العراق التي بدأ عملها في سبتمبر/أيلول 2014 وكانت مقررا لها أن تعمل لعام واحد.

وقال ممثل النقابة هينريك كريستيانسن: "الآن يجب أن نقول "كفى"، الطاقم منهك ويعمل بجهد كبير، ولا يرى عائلاته، وعدد حالات عدم الخروج إلى العمل لسبب أو لآخر ارتفع إلى أرقام قياسية عالية"... "ومع كل هذا يزداد حجم العمل فقط، والغلاف الخارجي للمقاتلات تتصدع بسبب استخدامها بشكل مفرط بحيث أصبحت تحتاج للتصليح أكثر وأكثر، يجب على السياسيين إظهار إرادة وليعيدونا إلى منازلنا حتى نتمكن في النهاية من أخذ الراحة".

يذكر انه حتى وقت غير بعيد كان في الدنمارك إجماع بين القوى السياسية الأساسية بشأن مسألة مشاركة بلادهم المستقبلية في الحرب ضد تنظيم "داعش"، وكان من المخطط تمديد مهمة 7 طائرات مقاتلة وطائرة نقل تابعة للقوات الجوية الدنماركية في العراق، لكن أصبح معلوما أن هذا الأمر سيعني تمديد عمل طاقم الصيانة أيضا الذي لا يزيد عادة عن عام واحد.

وبناء على كلام أعضاء النقابة لا مجال لتغيير أعضاء البعثة ليحل مكانهم جدد بسبب النقص الشديد في الكوادر المؤهلة وعدم رغبة كثيرين في التوجه إلى "مناطق مشتعلة"، وفي هذه الحالة لا تستبعد النقابة إمكانية حدوث استقالات جماعية في صفوف طاقم الصيانة في حال عدم حل المشكلة الأمر الذي سيجعل القدرة الدفاعية للدنمارك معرضا للتهديد.

وأشارت الصحيفة إلى أنه منذ أكتوبر/تشرين 2014 حلقت الطائرات المذكورة في أجواء العراق أكثر من 4000 ساعة نفذت خلالها 410 طلعات ألقت خلالها 350 قنبلة على مواقع لعناصر "داعش"، في حين أن طائرات الـ"F – 16" الدنماركية مستهلكة جدا وتحتاج في القريب العاجل إلى التغيير، وأكدت أن مدة استخدامها ستنفذ خلال 5 – 10 سنوات.

وأضافت الصحيفة أن التصدعات في الغلاف الخارجي لطائرات الـ"F – 16" المستخدمة مشكلة معروفة كانتتعاني منها أيضا دول أخرى من ضمنها النرويج، وأنه إذا كانت النرويج وقعت عقدا منذ فترة طويلة مع شركة "Lockheed Martin" الأمريكية لتوريد طائرات"F – 35" الحديثة لتحصل على الدفعة الأولى منها هذا العام، فإن الدنمارك مازالت بعيدة من الحصول على طائرات جديدة مماثلة لها.

المصدر: "تاس"