المالكي: فرنسا تراجعت عن تقديم مشروع حل الدولتين لمجلس الأمن

أخبار العالم العربي

المالكي: فرنسا تراجعت عن تقديم مشروع حل الدولتين لمجلس الأمنرياض المالكي وزير الخارجية الفلسطيني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gvzc

صرح وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، الثلاثاء 7 يوليو/ تموز بأن فرنسا تراجعت عن تقديم مشروع بشأن حل الدولتين، لمجلس الأمن الدولي، خلال هذه الفترة.

وقال المالكي، في تصريحات لإذاعة "صوت فلسطين"، إن فكرة مشروع القرار الفرنسي بشأن حل الدولتين، لم تعد الآن مطروحة لدى أصحاب القرار الفرنسيين، نتيجة الضغوط الإسرائيلية والأمريكية المشغولة حاليا بملف إيران النووي، مشيرا إلى أن الساسة في فرنسا طرحوا فكرة بديلة ليس لها أي مقومات للحركة على الإطلاق، وتتمثل في تشكيل " لجنة الدعم".

وأوضح وزير الخارجية الفلسطيني، أن فكرة "لجنة الدعم" ستكون مقبولة في حال تمت العودة للمفاوضات، إذ تتحمل هذه اللجنة متابعة ومواكبة المفاوضات، وتتكون من دول كبرى في مجلس الأمن ودول أوروبية، وعربية (مصر، الأردن، السعودية).

وفي ذات السياق، أعلن المالكي نية القيادة الفلسطينية التوجه إلى الجانب النيوزيلندي، الذي يترأس مجلس الأمن الدولي خلال الشهر الحالي، بعد طرحه منذ مدة أفكارا يستطيع تقديمها في حال فشل الفرنسيون في تقديم مشروع قرارهم لمجلس الأمن أو تراجعوا عن ذلك، لافتا إلى نيته التواصل مع وزير الخارجية النيوزيلندي، لمعرفة ما إذا كان لديه الرغبة للتحرك في مجلس الأمن خلال الشهر الجاري.

ويدعو مشروع القرار إلى حل يقوم على أساس الدولتين وإنشاء دولة فلسطينية على أساس حدود الـ4 من يونيو/حزيران 1967 "مع حصول عمليات تبادل للأراضي بين الطرفين".

كما يتضمن ضرورة تحديد المفاوضات خطة "تضمن أمن إسرائيل وفلسطين عبر مراقبة فعالة للحدود "لمنع الأنشطة الإرهابية وإدخال الأسلحة".

ويشير مشروع القرار إلى انسحاب الجيش الإسرائيلي من الأراضي الفلسطينية، كما يدعو إلى احترام سيادة دولة فلسطينية وصفها بأنها منزوعة السلاح بما في ذلك الإعلان عن انسحاب على مراحل وكامل للجيش الإسرائيلي خلال فترة انتقالية متفق عليها.

وكان المالكي انتقد في وقت سابق، ممارسات إسرائيل لإعاقة حل الدولتين وإفشال إقامة الدولة الفلسطينية المتواصلة جغرافيا، وذلك من خلال طرد الفلسطينيين وتوسيع النشاط الاستيطاني ومصادرة الأراضي وتغيير معالم عديدة بما فيها القدس الشرقية وهدم المنازل.

وأكد آنذاك أن إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 67 لتحقيق السلام هو الحل الوحيد الذي يتمتع بإجماع وتوافق دولي.

المصدر: وكالات