لوغانسك: "الجمهوريتان الشعبيتان" مستعدتان للبقاء جزءا من أوكرانيا من أجل السلام

أخبار العالم

لوغانسك: مفوض "لوغانسك الشعبية" في مجموعة لاتصال حول أوكرانيا فلاديسلاف دينيغو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gu0r

أعلن أحد قادة جمهورية لوغانسك الشعبية الثلاثاء 9 يونيو/حزيران عن استعداد جمهوريته وجمهورية دونيتسك الشعبيتان، للبقاء جزءا من أوكرانيا من أجل إعادة السلام إلى منطقة دونباس.

وفي تصريح صحفي قال فلاديسلاف دينيغو، مفوض "لوغانسك الشعبية" (المعلنة من جانب واحد جنوب شرق أوكرانيا) في مجموعة الاتصال بشأن التسوية الأوكرانية، إن إعلان استعداد الكيانين للتوصل إلى حل وسط مع كييف ليس حديث العهد بل يعود إلى سبتمبر/أيلول من العام الماضي، عندما شارك ممثلوهما في اللقاء الأول الذي جمعهما في العاصمة البيلاروسية مينسك.

وأشار دينيغو إلى أن الجمهوريتين وافقتا على البقاء جزءا من أوكرانيا رغم النجاحات العسكرية التي حققتها قوات الدفاع الشعبي التابعة لهما، لكن السلطات في كييف أظهرت "عدم أهليتها لهذا العرض" وعدم استعدادها لقبول توجه الجمهوريتين الشعبيتين إلى إعادة التكامل مع أوكرانيا عن طريق تحول هذه الأخيرة إلى دولة لامركزية.

وكان ممثلو دونيتسك ولوغانسك "الشعبيتين" أرسلوا لبيير موريل، منسق فريق العمل السياسي لدى مجموعة الاتصال إضافات لمشروع إدخال تعديلات على الدستور الأوكراني، تتعلق بالوضع القانوني لمناطق في مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك لا تخضع لسيطرة كييف.

دينيغو: تعديل الدستور الأوكراني فيما يتعلق بالقرم ليس من صلاحياتنا

هذا وبرر دينيغو وجود "جمهورية القرم الذاتية الحكم" ومدينة سيفاستوبول ضمن قائمة الوحدات الإدارية الأوكرانية في نص النسخة الأخيرة من مشروع التعديلات الدستورية الذي نشرته الجمهوريتان "الشعبيتان".

وقال دينيغو إنه "ليس من صلاحيتنا إدخال تعديلات على دستور أوكرانيا فيما يتعلق بالقرم هل هي من الأراضي الأوكرانية أم لا"، مشيرا إلى أن دونيتسك ولوغانسك تتصرفان في إطار اتفاقات مينسك حيث لا توجد كلمة واحدة تتعلق بالقرم.

وأصبحت شبه جزيرة القرم ومدينة سيفاستوبول منطقتين روسيتين بعد الاستفتاء الذي أجري فيهما في مارس/آذار من العام الماضي، والذي أعرب معظم المشاركين فيه عن رغبتهم في العودة إلى روسيا الاتحادية.

وتأكد موسكو على أن إجراء الاستفتاء الذي حصل في القرم يراعي قواعد القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، فيما لا تزال كييف تعتبر المنطقة جزءا من أوكرانيا.

المصدر: وكالات روسية