روسيا وقطر قد تفقدان حق استضافة كأس العالم في حال ثبوت فساد

الرياضة

روسيا وقطر قد تفقدان حق استضافة كأس العالم في حال ثبوت فسادروسيا وقطر قد تفقدان حق استضافة كأس العالم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gtvk

صرح الرئيس المستقيل من لجنة المراجعة والتحقق في الاتحاد الدولي لكرة القدم أنه من الممكن حرمان روسيا وقطر من حق استضافة كأس العالم 2018 و 2022 في حال ثبوت رشوة خلال عملية التنافس.

وقال رئيس اللجنة دومينيكو سكالا، في تصريحات نقلتها وكالة "رويترز" عن صحيفة تسايتونج في عددها يوم الأحد 7 يونيو/حزيران: "إذا ظهرت أدلة تفيد بحصول قطر وروسيا على حقوق الاستضافة من خلال شراء الأصوات فقط فإنه يمكن إلغاء حق الاستضافة".

وأضاف دومينيكو سكالا بأنه لم يتم العثور على مثل هذا الدليل.

ونفت قطر وروسيا ارتكاب أي مخالفات خلال عملية التنافس على استضافة النهائيات والتي لم تكن ضمن التهم التي أعلنها الادعاء الأمريكي ضد مسؤولي الفيفا عند تفجر الفضيحة الشهر الماضي.

وحصلت روسيا وقطر على حق استضافة بطولة العالم في ديسمبر/ كانون الأول عام 2010. ويجري الحديث عن الفساد على نطاق واسع في كرة القدم على مدى العقدين الأخيرين بخصوص طلبات الحصول على بطولة العالم، ويتناول التسويق والبث، وتشمل التهم أيضا الاحتيال والابتزاز وغسل الأموال.

وقال مسؤول في سلطات إنفاذ القانون الأمريكية لوكالة رويترز مؤخرا إن التحقيقات التي يجريها مكتب التحقيقات الاتحادي في الولايات المتحدة تشمل عملية التنافس على استضافة النهائيات العالمية في النسختين المقبلتين في 2018 و2022.

واعتقل عدد من كبار مسؤولي "الفيفا" في الـ27 من شهر  مايو/أيار الماضي، في زيوريخ، للاشتباه بتورطهم بتهم فساد، بما فيهم جيفري ويب، من جزر كايمان، ويبلغ من العمر 50 عاما، وهو نائب رئيس الفيفا كما يشغل منصب رئيس اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف) منذ 2012. وهو رئيس مجموعة عمل الفيفا لمناهضة العنصرية والتمييز ورئيس اتحاد جزر كايمان لكرة القدم.

يوجينيو فيغيريدو، من الأوروغواي، ويبلغ من العمر 83 عاما، وهو نائب رئيس الفيفا وتولى رئاسة اتحاد أمريكا الجنوبية بين 2013 و2014 كما شغل في السابق منصب رئيس اتحاد أوروجواي لكرة القدم بين 1997 و2006.

إدواردو لي، من كوستاريكا، هو رئيس اتحاد كوستاريكا ومستشار خاص للجنة المنظمة لنهائيات كأس العالم تحت 20 عاما وتحت 17 عاما للسيدات.

خوليو روكا، من نيكاراغوا، رئيس سابق لاتحاد نيكاراجوا بين 1990 و2014 وانضم لقاعة مشاهير الكونكاكاف في 2009 ويشغل حاليا منصب مسؤول التطوير في الفيفا.

كوستاس تاككاس، الأمين العام السابق لاتحاد جزر الكايمان.

رافائيل إسكويفل، من فنزويلا، ويبلغ من العمر 68 عاما وهو رئيس الاتحاد الفنزويلي لكرة القدم منذ 1987 وهو عضو في لجنة الانضباط داخل الفيفا.

خوسيه ماريا مارين، من البرازيل، وعمره 83 عاما وهو رئيس الاتحاد البرازيلي بين 2012 و2015 كما عمل كرئيس للجنة المنظمة المحلية لكأس العالم 2014 وكان حاكما لولاية ساو باولو بين 1982 و1983.

جاك وارنر من ترينيداد وتوباغو، وعمره 72 عاما، وهو وزير الأمن الوطني في بلاده وشغل منصب رئيس اتحاد الكونكاكاف بين 1990 و2011 وكان نائبا لرئيس الفيفا حتى 2011 كما شغل منصب رئيس الاتحاد الكاريبي بين 1990 و2011 واستقال من كل مناصبه الرياضية في الـ11 يونيو حزيران 2011 ليضع حدا لإجراءات لجنة القيم بالفيفا ضده.

نيكولاس ليوز من الباراغواي، ويبلغ من العمر 86 عاما وهو رئيس اتحاد أمريكا الجنوبية بين 1986 و2013 وعضو سابق في اللجنة التنفيذية للفيفا بين 1998 و2013 وفاز في ولايتين برئاسة اتحاد باراجواي واعتزل كل المناصب الكروية "لأسباب صحية وشخصية" في أبريل/ نيسان 2013.

وأعلن سيب بلاتر رئيس الفيفا على نحو مفاجئ يوم الثلاثاء الماضي، استقالته من منصبه بعد أربعة أيام فقط من إعادة انتخابه لفترة ولاية خامسة قبل أن يكشف أنه أيضا يواجه تحقيقات تجريها السلطات الأمريكية.

المصدر: "سبوتنيك"