رئيس شركة نفط أمريكية لأوبك: النفط الصخري باق

مال وأعمال

رئيس شركة نفط أمريكية لأوبك: النفط الصخري باقرئيس شركة نفط أمريكية لأوبك: النفط الصخري باق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gtnq

قال رئيس شركة النفط الأمريكية "كونوكو فيليبس" إن طفرة النفط الصخري الأمريكي ستظل باقية رغم انخفاض أسعار الخام حيث سيتيح التقدم التكنولوجي خفض التكلفة بشكل كبير.

وقال ريان لانس رئيس مجلس إدارة "كونوكو" ورئيسها التنفيذي في ندوة نظمتها "أوبك" في فيينا: "احتياطات النفط المحكم قد تظل باقية اليوم".

وغالبا ما يستبدل مصطلح النفط الصخري  "oil shale" بالنفط المحكم "tight oil".

وكانت منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" قد قررت في اجتماعها السابق في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2014 عدم خفض إنتاجها على الرغم من الوفرة المتزايدة في المعروض.

ويقول خبراء في سوق النفط إن قرار "أوبك" في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عدم خفض الإنتاج، أدى إلى زيادة المعروض في السوق وبالتالي انخفاض أسعار النفط التي هوت من نحو 115 دولارا في يونيو/حزيران 2014 إلى 46 دولارا في يناير/كانون الثاني من العام الحالي، وأن هذا القرار كان موجها للإضرار بصناعة النفط الصخري الأمريكية التي ظهرت في السنوات الأخيرة وأدت إلى اكتفاء ذاتي لدى الولايات المتحدة من النفط، مما قلص من حجم مشترياتها من النفط المنتج في دول "أوبك" وخصوصا دول الخليج.

أوبك أبقت في اجتماعها في نوفمبر 2014 على مستوى الإنتاج فوق 30 مليون برميل يوميا

يشار إلى أن تكلفة إنتاج النفط الصخري أعلى بكثير من تكلفة إنتاج النفط الأحفوري، ما يعني أن تراجع الأسعار أضر بشركات النفط الصخري وقد يؤدي إلى خسارتها وإغلاق مشاريعها، هذا وتباطأ نمو إنتاج النفط الأمريكي في الأشهر الماضية وانخفض عدد منصات الحفر الباحثة عن الخام انخفاضا كبيرا.

إلا أن رئيس مجلس إدارة "كونوكو" أشار إلى أن التكاليف التي تحقق نقطة التعادل للنفط المحكم (النفط الصخري) تراجعت بنسبة تتراوح بين 15% و30% في الأشهر الماضية وقد تنخفض من 15% و20% أخرى بحلول عام 2020.

وقال لانس: "إذا استقرت الأسعار وبدأت في التحسن قليلا أعتقد أن منصات الحفر ستبدأ في التحسن والتعافي في 2016 و2017 وتوفير المزيد من الإمدادات".

وأضاف أنه يتوقع تعافي نمو الطلب العالمي على النفط إلى 1.1 مليون أو 1.2 مليون برميل يوميا بما يعادل مثلي وتيرته خلال السنوات القليلة الماضية.

هذا وتعقد "أوبك" غدا الجمعة في فيينا اجتماعها الوزاري الذي يتوقع أن يبقي سقف الإنتاج بدون تغيير من أجل حماية حصصها في السوق.

المصدر: وكالات

 

توتير RTarabic