المرصد العائد لـ"ناسا" ووكالة الفضاء الأوروبية يلتقط انفجارات شمسية ساطعة

الفضاء

المرصد العائد لـمرصد ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية يلتقط انفجارات شمسية ساطعة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/grhk

رصد مرصد " SOHO " انفجارات شمسية حديثة امتدت لنصف قرص الشمس ومنها إلى الفضاء أيام 28 و29 أبريل/نيسان الماضي، في أحد أقوي اندلاعات البلازما لهذا النجم العملاق.

الانفجارات الشمسية عبارة عن امتدادات غير مستقرة للمواد الشمسية العالقة فوق سطح الشمس بفعل القوى المغناطيسية، ولفترات طويلة يراقب علماء الفلك هذه الخيوط الكبيرة بشكل غير عادي ويتتبعون مسارها كلما اندلعت.

وخلال هذه الانفجارات، تقذف الشمس البلازما في الفضاء بسرعات هائلة تصل إلى 2250 كيلومترا في الثانية، ومن شأن هذه الانفجارات الإكليلية أن تشكل سحابة من المواد الشمسية القادرة على التأثير على عمل الأقمار الاصطناعية، التي تراقب العواصف الشمسية والنيازك، وكذلك المخصصة للاتصالات.

ويعود ازدياد نشاط الثوران الشمسي إلى بداية دورة جديدة من نشاط الشمس، إذ إن الشمس تمر بدورات متعاقبة من النشاط ثم الهدوء، تمتد الواحدة منها 11 عاما، وتولد الرياح الشمسية المصحوبة بالإشعاعات الناتجة عن هذه الانفجارات عواصف مغناطيسية لدى تداخلها مع الحقل المغناطيسي للأرض.

مرصد ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية يلتقط انفجارات شمسية ساطعة

وقد التقط الانفجارات الأخيرة المرصد المشترك بين وكالة الفضاء الأمريكية ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية المعروف باسم SOHO، والذي أوضح الطرد الكُتلي الإكليلي المرتبط بثوران هذه الخيوط الشمسية الهائلة.

واستطاعت الكاميرا LASCO المنصوبة على مرصد SOHO التقاط صور الانفجارات الشمسية من خلال منع الضوء المنبعث مباشرة من الشمس، وخلق ما يشبه الكسوف الاصطناعي، لتصوير خيوط هذه الانفجارات بوضوح، وتظهر الصور أن الخيوط امتدت إلى ما يصل 8.4 مليون كيلو متر بعيدا عن الشمس.

المصدر: ناسا