بوتين يشيد بمساهمة عباس في تعزيز الاستقرار بالشرق الأوسط

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gpsm

أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمساهمة نظيره الفلسطيني محمود عباس في الجهود الرامية إلى تعزيز الاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط.

وقال بوتين في بداية لقاء عقده مع عباس الاثنين 13 أبريل/نيسان بمقره في نوفو-أوغاريفو بضواحي موسكو: "مرت 10 سنوات على انتخابكم رئيسا لفلسطين. إنكم قمتم خلال هذه الفترة بعمل هائل من أجل تعزيز الاستقرار  السياسي الداخلي والاقتصادي. وكانت السنوات الماضية صعبة جدا، لكن يسرني أن أشير إلى التطور المستدام للعلاقات بين فلسطين وروسيا خلال هذه السنوات".

وذكر الرئيس الروسي أن الوضع في المنطقة ازدادا تعقيدا مؤخرا. وشدد على الأهمية التي تكتسبها مشاوراته مع الرئيس عباس حول مجمل قضايا المنطقة، وبالدرجة الأولى المسار الاسرائيلي-الفلسطيني. وتابع أنه يأمل في تناول الأوضاع في سوريا والعراق واليمن خلال محادثاته مع الزعيم الفلسطيني.

بدوره، قيم عباس عاليا الدور الذي تلعبه روسيا في عملية التسوية الشرق أوسطية، مشددا على أهمية المشاورات الثنائية.

وذكر بأن القضية الأكثر إلحاحا بالنسبة لفلسطين تتعلق باستمرار النشاط الاستيطاني الاسرائيلي، معيدا إلى الأذهان أن هذا النشاط دفع بالسلطة الفلسطينية للتوجه إلى الأمم المتحدة. وردت اسرائيل على هذه الخطوة بتجميد تحويل الضرائب الفلسطينية للسلطة.

ودعا عباس نظيره الروسي إلى زيارة مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، حيث من المقرر أن يفتتح قريبا مركز ثقافي روسي.

مدفيديف: روسيا مستعدة للمساهمة في صياغة مؤسسات الدولة الفلسطينية

بدوره أكد رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف خلال لقاء عقده مع عباس على تضامن روسيا مع الشعب الفلسطيني، مضيفا أن موسكو تدعم الفلسطينيين في سعيهم لصياغة مؤسسات دولتهم.

دميتري مدفيديف ومحمود عباس

وقال: "قبل كل شيء، علي أن أؤكد أننا مازلنا متضامنين مع الشعب الفلسطيني حول جميع المسائل، وندعم تطلعات الفلسطينيين بشأن تعزيز مؤسسات الدولة. ونحن مستعدون، طبعا، لمواصلة المساهمة في صياغة وتطوير أسس الدولة الفلسطينية، وتنفيذ الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية".

بدوره هنأ الرئيس الفلسطيني مدفيديف بحلول عيد القيامة، وشكر موسكو على الدعوة التي وجهت إليه لحضور الاحتفالات بالذكرى الـ70 للانتصار في الحرب الوطنية العظمى، والتي ستقام يوم 9 مايو/ايار القادم في موسكو. وأضاف أنه يشرفه أن يقبل هذه الدعوة وأن يشارك في الاحتفالات.

الكنيسة الروسية تدعم مساعي الفلسطينيين لنيل الاعتراف الدبلوماسي بدولتهم

من جهته أكد البطريرك كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا دعمه لجهود الرئيس الفلسطيني محمود عباس الرامية إلى إقامة دولة فلسطينية.

وقال البطريرك خلال محادثات أجراها الاثنين مع عباس الذي وصل إلى موسكو بزيارة تستغرق 4 أيام: "تعرب الكنيسة الأرثوذكسية الروسية عن دعمها لمطالب الشعب الفلسطيني المشروعة ولتطلعات الفلسطينيين المتعلقة بإقامة دولة خاصة بهم تطبيقا للقرار الأممي التاريخي".

وتابع أن بطريركية موسكو ترحب بكافة القرارات التي تتخذها السلطة الفلسطينية من أجل نيل الاعتراف الدبلوماسي بدولة فلسطين.

وكان الرئيس الفلسطيني قد وصل موسكو الأحد 12 أبريل/نيسان في زيارة رسمية يلتقي خلالها بعدد من المسؤولين الروس، كما سيلقي عباس كلمة في جامعة الصداقة بين الشعوب، ومن المقرر أن يوقع الجانبان في ختام الزيارة عددا من الاتفاقيات.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس في قمة شرم الشيخ - مصر

مراسل قناة RT:

المصدر: نوفوستي

الأزمة اليمنية