"الأمن والتعاون": تشكيل مجموعات فرعية ضرورة لتنفيذ اتفاقات مينسك

أخبار العالم

مراقبو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في جنوب شرق أوكرانيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gphw

أعلنت منظمة الأمن والتعاون الأوروبي أن تشكيل مجموعات عمل فرعية ضمن مجموعة الاتصال حول أوكرانيا يعتبر "أولوية للتسوية السلمية" في جنوب شرق البلاد.

وفي ختام لقاء أجراه في فيينا الأربعاء 8 أبريل/نيسان رئيس المنظمة، وزير الخارجية الصربي إيفيتسا داتشيتش، مع كل من رئيس بعثة المنظمة في أوكرانيا أرتوغرول أباكان وممثلة "الأمن والتعاون" في مجموعة الاتصال هايدي تاليافيني، ناشد داتشيتش طرفي النزاع دعم تشكيل هذه المجموعات في أسرع وقت ممكن والمشاركة الفعالة في أدائها.

رئيس منظمة الأمن والتعاون الأوروبي إيفيتسا داتشيتش

هذا وشدد رئيس المنظمة على أن اتفاقات مينسك تبقى "الآلية الوحيدة لتحقيق التسوية طويلة الأمد" في المنطقة.

كما أشار داتشيتش إلى أن العملية السياسية ضرورية لإعادة الحياة الطبيعية إلى أوكرانيا، معربا عن استعداد صربيا كدولة تتولى رئاسة المنظمة لدعم هذه العملية.

من جانبها أكدت هايدي تاليافيني استعدادها لمواصلة جهودها الرامية إلى إقامة اتصالات مباشرة بين طرفي النزاع.

فيما شدد أرتوغرول أباكان على أن بعثة "الأمن والتعاون" في أوكرانيا تحتاج إلى دعم من جميع الأطراف لمواصلة مهمتها في متابعة وقف إطلاق النار وسحب الأسلحة الثقيلة من خط التماس.

"الأمن والتعاون": ارتفاع وتيرة انتهاكات الهدنة في جنوب شرق أوكرانيا

وفي وقت سابق من الأربعاء أفادت بعثة منظمة الأمن والتعاون الأوروبي في أوكرانيا بأن مراقبيها سجلوا تنامي انتهاكات وقف إطلاق نار باستخدام الأسلحة الثقيلة في جنوب شرق أوكرانيا.

أحد مراقبي "الأمن والتعاون الأوروبي" في أوكرانيا

وجاء في تقرير نشرته بعثة المراقبة التابعة للمنظمة أن الوضع في منطقة مطار دونيتسك هو الأكثر توترا، وأنه وقع 132 حادثا من انفجارات وإطلاق للنار تم تسجيلها من قبل مراقبي البعثة أثناء تواجدهم في محطة لسكك الحديد في مدينة دونيتسك خلال ساعتين صباح الثلاثاء 7 أبريل.

وأوضح التقرير أن الحديث يدور عن استخدام قذائف "غراد" الصاروخية (عيار 122 ملم) ومدافع هاون ثقيلة (120 ملم) ومدافع ذات عيار يزيد عن 150 ملم.

يذكر أنه وفقا لاتفاقات مينسك كان يتعين على طرفي النزاع سحب أسلحتهما الثقيلة (ذات عيار يفوق 120 ملم) من منطقة مساحتها 50 كلم.

كما أفاد التقرير بوقوع أربع حالات تقييد حرية التنقل من قبل كل من العسكريين الأوكرانيين وقوات الدفاع الشعبي المناهضة لسلطات كييف.

المصدر: وكالات روسية