تشوركين: حيثما يحل العسكريون الأمريكيون تحل المآسي

أخبار العالم

تشوركين: حيثما يحل العسكريون الأمريكيون تحل المآسيمجلس الأمن الدولي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gmvj

دعا مندوب روسيا الدائم لدى مجلس الأمن الدولي فيتالي تشوركين الجمعة 6 مارس/آذار إلى عدم إعادة صياغة اتفاقية مينسك مشددا على ضرورة تنفيذ بنود الاتفاقية بشكل دقيق.

وقال تشوركين خلال جلسة لمجلس الأمن حول الوضع في أوكرانيا:" لا توجد في نص الاتفاقية مفاهيم مزدوجة سواء بحسب تسلسل تطبيق الخطوات أو بطبيعة الأطراف المسؤولة عن التطبيق.

وأضاف المندوب الروسي أن أهم دور في تأمين خطوات التسوية الأوكرانية يقع على عاتق منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ولجنة المراقبة المنبثقة مؤكدا أن موسكو جاهزة لمناقشة زيادة عدد المراقبين في المنظمة.

من جهة أخرى أعرب تشوركين عن قلق بلاده من الاستفزازات ومن قرع طبول الحرب في كييف ومحاولات شراء السلاح والحصول عليه من الولايات المتحدة.

تشوركين: حيثما يحل العسكريون الأمريكيون تحل المآسي

وحذر مندوب روسيا من العواقب الخطيرة لقيام واشنطن بإرسال 300 جندي إلى مقاطعة لفوف (غرب أوكرانيا) لتدريب قوات كييف وتخصيص مبلغ مليار دولار لهذا الغرض.

وقال تشوركين:" يتم الآن في الكونغرس الأمريكي وضع قانون لصرف مبلغ مليار دولار، وأيضا وبحسب المعلومات المتوفرة إرسال 300 جندي إلى مقاطعة لفوف لتدريب الجنود الأوكرانيين على التعامل مع الأسلحة الأمريكية".

واستطرد تشوركين قائلا:" كل العالم يعرف أنه حيثما يحل العسكريون الأمريكيون تحل المآسي". وأعطى مثالا على ذلك بالتذكير أنه عندما قام نظام سآكاشفيلي في جورجيا بمهاجمة أوسيتيا الجنوبية كان هناك 127 مستشارا من وزارة الدفاع الأمريكية وكانت نتيجة النزاع: دماء ورعب.

وركزت الجلسة على بحث تسوية النزاع في جنوب شرق البلاد، والوضع الإنساني في المنطقة، إلى جانب قضية حقوق الإنسان.

وبدأت الجلسة بتقديم كل من نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية جيغري فيلتمان، ومدير عمليات مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية لدى المنظمة جون غينغ، ومساعد الأمين العام لشؤون حقوق الإنسان إيفان شيمونوفيتش تقارير لهم للدول الأعضاء، ليليها إجراء مناقشة بمشاركة الوفد الأوكراني.

لاجئون من منطقة دونباس

الأمم المتحدة: أكثر من 5 ملايين نازح و670 لاجئا جراء النزاع المسلح

وفي تقريره قال مدير عمليات مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية لدى المنظمة جون غينغ إن أكثر من 5 ملايين مواطن أوكراني، بينهم مليونان في المناطق الخاضعة لسلطات كييف وثلاثة ملايين في مناطق لا تسيطر كييف عليها، يحتاجون إلى معونات إنسانية، ما يشير إلى سوء الوضع الإنساني في البلاد.

وأضاف أنه بحسب معطيات الأمم المتحدة، فإن عدد النازحين الداخليين الذين تركوا منازلهم جراء النزاع المسلح في منطقة دونباس تجاوز مليون شخص، إلى جانب اضطرار أكثر من 670 شخصا إلى مغادرة أوكرانيا والهروب إلى دول مجاورة.

كما ذكر غينغ أن ما يزيد عن مليوني أوكراني لا يزالون يعيشون في منطقة النزاع لعدم استطاعتهم مغادرتها، ولا يتمتع معظمهم بالخدمات الاجتماعية الملحة.

هذا ودعا غينغ طرفي النزاع إلى احترام اتفاقات مينسك بشأن التسوية في أوكرانيا والمساعدة في تأمين وصول مساعدات وكالات الإغاثة الإنسانية للمحتاجين.

وقدمت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف الاثنين الماضي تقريرا جديدا في هذا المجال، أفاد بانتهاكات عديدة لحقوق الإنسان في منطقة دونباس، إضافة إلى إعرابه عن "قلق" إزاء الوضع في شبه جزيرة القرم الذي أصبح جزءا من روسيا بناء على نتائج استفتاء الربيع الماضي. وبعد نشر التقرير أعربت وزارة الخارجية الروسية عن أسف موسكو لـ"عدم موضوعية بعض التقديرات" الصادرة عن مراقبي الأمم المتحدة الذين يواصلون في استخدام "معلومات تأتي من مصادر غير موثوقة".

كما أشارت الوزارة إلى أن جمهورية القرم "تعتبر كيانا من كيانات الاتحاد الروسي حسبما إعرب سكانها عن إرادتهم وتكون خارج إطار صلاحيات بعثة الأمم المتحدة في أوكرانيا".

وانعقدت آخر جلسة لمجلس الأمن الدولي لبحث الشأن الأوكراني في 27 فبراير/شباط الماضي. وقد عبر المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين عن استيائه لسير اللقاء قائلا إن الولايات المتحدة وبريطانيا حاولتا خلاله "إعادة كتابة اتفاقات مينسك (بشأن التسوية في أوكرانيا) والتدخل في عمل منظمة الأمن والتعاون" هناك.

مراسلة قناة RT:

تعليق مدير مؤسسة عالم واحد للبحث والإعلام سعيد دودين:

المصدر: RT + وكالات

فيسبوك 12مليون