هادي يدعو لنقل الحوار إلى الرياض.. ومقتل 12 شخصا من الحوثيين

أخبار العالم العربي

هادي يدعو لنقل الحوار إلى الرياض.. ومقتل 12 شخصا من الحوثيينالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gmm9

طالب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بنقل الحوار إلى مقر مجلس التعاون الخليجي في الرياض.

وأشار مراسل RT في اليمن إلى أن هادي ربط عودة الحوار بخروجه من صنعاء بموجب قرار مجلس الأمن "بما أن عدن وتعز غير مقبولتين فإنني أدعو إلى نقل الحوار إلى مقر مجلس التعاون الخليجي في الرياض".

وأعلن الرئيس اليمني أن الاعتراف بالشرعية يتطلب العمل بصورة إيجابية إلى جانب كافة الفرقاء السياسيين. وطالب برفع الإقامة الجبرية عن رئيس الحكومة بحاح وبقية الوزراء والسياسيين والشباب المعتقلين.

وقال إن المطلوب من السفراء هو مباشرة عملهم في العاصمة الاقتصادية عدن.

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر قد اجتمع الإثنين بالرئيس هادي بحضور ممثلي حزب الإصلاح والتنظيم الناصري والحزب الاشتراكي اليمني للبحث في سبل الخروج من الأزمة مؤكدا أن الحوار هو الحل الوحيد.

وقال بن عمر إن النقاشات الجارية تدور حول إمكانية نقل الحوار خارج العاصمة صنعاء بعد أن اعتبر الرئيس هادي العاصمة محتلة من قبل جماعة الحوثي.

يذكر أن هادي التقى في 25 فبراير/شباط الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني في عدن بحضور سفراء دول مجلس التعاون الخليجي المعتمدين في إشارة واضحة تبرز الدعم الذي يحظى به هادي من قبل دول الخليج، وإمكانية إعادة فتح سفارات دول الخليج بعد إغلاقها الأسابيع الماضية بسبب سيطرة الحوثيين على صنعاء.

مقتل 12 شخصا من الحوثيين في البيضاء

في غضون ذلك أفادت مصادر قبلية يمنية، بمقتل 12 مسلحا حوثيا في هجمات شنها تنظيم "أنصار الشريعة" التابع للقاعدة، في محافظة البيضاء، وسط البلاد.

وقالت المصادر إن "عناصر أنصار الشريعة هاجموا بالسلاح، في وقت متأخر من مساء الإثنين، عدة مواقع لمسلحي الحوثي، في منطقة المناسح بمحافظة البيضاء، ما أدى إلى مقتل 12 حوثيا". 

وأشارت المصادر نفسها إلى أن اشتباكات اندلعت بين الطرفين عقب الهجمات، دون معرفة وقوع ضحايا من عدمه جراء ذلك.

وفي الوقت الذي لم يتبن فيه "أنصار الشريعة" بشكل رسمي هذه الهجمات، لم يصدر أي تعقيب من جماعة الحوثي حول ذلك.  

انتهاء مهلة مجلس الأمن للحوثيين

في هذه الأثناء انتهت مهلة مجلس الأمن الدولي التي حددها لانسحاب الحوثيين من صنعاء، ولسحب قواتهم من المقرات الحكومية والعودة إلى طاولة المفاوضات وتجنب أية إجراءات أحادية الجانب.

وهدد مجلس الأمن باتخاذ تدابير إضافية إذا لم يجر الالتزام بالقرار.

مستشار رئيس الوزراء اليمني لشؤون السياسة والإعلام علي الصراري:

تعليق مراسلنا في تعز:

تعليق المتحدث باسم التجمع اليمني الأمريكي للتغيير إبراهيم القعطبي:

تعليق المحلل السياسي محمد شمسان من صنعاء ومن صنعاء أيضا عضو "اللجنة الثورية التابعة للحوثيين توفيق الحميري:

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية