وزير الطاقة الروسي: لا تقليص بإنتاج النفط في روسيا حتى عام 2035

مال وأعمال

وزير الطاقة الروسي: لا تقليص بإنتاج النفط في روسيا حتى عام 2035وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gmhe

أعلن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أن استراتيجية روسيا في مجال الطاقة لا تتضمن تقليص حجم إنتاج النفط حتى عام 2035، بل تتضمن تغير هيكل الإنتاج بحسب المناطق في روسيا.

وقال نوفاك خلال مقابلة مع إحدى القنوات الروسية يوم الجمعة 28 فبراير/شباط، قال: "إن إنتاج النفط في روسيا سيكون عند مستوى 525 مليون طن سنويا حتى عام 2035"، مشيرا إلى عدم وجود أية نية لخفض الإنتاج.

وأضاف نوفاك قائلا: " بطبيعة الحال، هناك تغيير في هيكل الإنتاج، حيث ستشهد مناطق الشرق الأقصى نموا في إنتاج النفط، في حين سيتراجع الإنتاج في منطقة سيبيريا الغربية".

كما تطرق وزير الطاقة الروسي لاستراتيجية إنتاج الغاز في البلاد، حيث أشار إلى أن الاهتمام سيكون لتعزيز إنتاج الغاز الطبيعي المسال في روسيا مع الأخذ بالحسبان مشاريع "يامال للغاز الطبيعي المسال"، و"فلاديفوستوك للغاز الطبيعي المسال"، و"الشرق الأقصى للغاز الطبيعي المسال"، منوها إلى أن استراتيجية الطاقة للبلاد تتوقع نمو إنتاج الغاز في البلاد.

كما أشار نوفاك إلى أن الأزمة لا يمكنها أن تستمر إلى الأبد، في إشارة إلى الأزمة التي تشهدها أسواق النفط حيث شهدت تراجع أسعار النفط نتيجة تراجع الطلب العالمي.

ويرى خبراء في السوق أن روسيا بقرارها تسعى إلى حماية حصتها السوقية في ظل المنافسة الشديدة في الأسواق وارتفاع معروض النفط بعد ضعف نمو الاقتصاد العالمي.

كما تستمر روسيا في الاستثمار والإنفاق على مشاريع استخراج النفط بالرغم من تراجع أسعار النفط، مما يؤكد عزمها الحفاظ على حصتها السوقية في الأسواق العالمية.

وفي نفس السياق، قررت منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي الإبقاء على سقف إنتاجها النفطي دون أي تغيير يذكر عند مستوى 30 مليون برميل يوميا.

وعزت المنظمة قرارها بضرورة حماية حصتها السوقية في ظل تراجع الطلب العالمي وزيادة إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة.

مقر منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" في فيينا

وعلى صعيد متصل ارتفعت العقود الآجلة للنفط خلال الجلسة الماضية لتحقق أول مكاسبها الشهرية منذ يونيو/حزيران مع تعطل إمدادات في بحر الشمال ونمو قوي للطلب الصيني على النفط.

وساهمت توقعات بتحسن الطلب على الخام في ارتفاع سعر برميل مزيج "برنت" القياسي بنحو 15% منذ بداية الشهر من مستوى 52.99 دولارا للبرميل، كما لاقى النفط أيضا دعما من تعطل الإنتاج والصادرات من ليبيا والعراق في الأسابيع الأخيرة.

وفيما يلي رسم بياني يظهر حركة سعر خام برنت في الأشهر التسعة الأخيرة.

رسم بياني يظهر حركة سعر خام برنت في الأشهر التسعة الأخيرة

المصدر: RT + وكالات

توتير RTarabic