هادي: المبادرة الخليجية مرجعية والحوار في مكان آمن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gly5

أبدى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الأحد 22 فبراير/ شباط تمسكه بالمبادرة الخليجية لحل الأزمة في البلاد داعيا إلى إزالة الأعلام الشطرية ونقل الحوار من العاصمة صنعاء إلى مكان آمن.

ونقل المبعوث الأممي جمال بنعمر عن هادي تمسكه بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وبمخرجات الحوار الوطني كمرجعية وإطار لأي توافق سياسي يخرج اليمن من الأزمة الراهنة.

وقال المبعوث الأممي جمال بنعمر "أجريت مساء اليوم الأحد اتصالا هاتفيا مع رئيس الجمهورية الأخ عبد ربه منصور هادي للاطمئنان على صحته ومناقشة آخر المستجدات في المشهد السياسي اليمني".

وأضاف "وقد ناقشت مع الأخ الرئيس قرار مجلس الأمن الأخير بشأن اليمن، حيث عبر لي عن ارتياحه لمضمون القرار وتبنيه لكل ما جاء فيه سواء تعلق الأمر بالدعوات إلى سحب كل الإجراءات أحادية الجانب التي اتخذها أنصار الله وإدانة استعمال القوة لتحقيق أهداف سياسية، أو بالحوار وفق المرجعية التي توافق عليها اليمنيون وبرعاية من الأمم المتحدة".

ووفق بنعمر، فقد أبدى الرئيس عبد ربه منصور هادي تحفظاته على استكمال الحوار في العاصمة صنعاء ودعا إلى نقله إلى "مكان آمن" يتوافق عليه المتحاورون.

ووعد بنعمر الرئيس هادي  بنقل هذا الرأي إلى طاولة المفاوضات بين القوى السياسية بصنعاء.

ودعا هادي كل مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية للالتزام بقرارات الشرعية الدستورية وحمايتها وفي المقدمة أفراد القوات المسلحة والأمن وعدم الانجرار إلى خطوات تستهدف جر البلاد للفتنة والفوضى، كما دعا كل أبناء الشعب اليمني وقواه السياسية والاجتماعية والسلطات المحلية في المحافظات للالتفاف حول هذه الخطوات".

وكان الرئيس اليمني وصل محافظة عدن جنوب البلاد بعد تمكنه من مغادرة منزله بصنعاء وكسر حالة الحصار المفروضه عليه من قبل الحوثيين منذ استقالته  في 22 يناير/كانون الأول الماضي.
وبعد ساعات من وصوله، أعلن هادي تمسكه بشرعيته رئيسا للبلاد، وأكد أن "كل القرارات الصادرة منذ 21 سبتمبر/أيلول (تاريخ سيطرة جماعة الحوثي على صنعاء) باطلة ولا شرعية لها".

تعليق مراسلنا في صنعاء

تعليق محمد العماد رئيس مركز الهوية للدراسات الاستراتيجية

تعليق سكرتير الدائرة الإعلامية للتجمع الديمقراطي الجنوبي عبده النقيب

المصدر: RT + وكالات