نهائي كروي مميز هو فرصة الاتحاد الافريقي الوحيدة لغسل ذنوبه

الرياضة

نهائي كروي مميز هو فرصة الاتحاد الافريقي الوحيدة لغسل ذنوبهمشجعة لمنتخب غانا تعرضت للأذى على يد جماهير غينيا الاستوائية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gkpp

يبدو أن تقديم كرة قدم جميلة في نهائي كأس الأمم بين غانا وساحل العاج، بات الحل الوحيد لتشريف كرة القدم الافريقية بعد المشاكل الكثيرة التي شهدتها في الأيام الماضية.

ويلتقي منتخب النجوم السوداء والفيل الإيفوارية غدا الأحد 8 فبراير/شباط على ملعب باتا.

وتلقت البطولة المقامة حاليا في غينيا الاستوائية أكثر من صفعة حتى قبل انطلاقها، وذلك عندما رفضت المغرب الاستضافة في الوقت الحالي خوفا من انتشار فيروس إيبولا القاتل.

بعد ذلك أتت استضافة غينيا الاستوائية للبطولة نقطة سوداء أخرى في سجل الاتحاد الافريقي، كون أن فيروس إيبولا خرج منها أصلا وانتشر للعالم، وذكك بسبب رفض عدة بلدان أخرى الاستضافة رغم العروض الميسرة التي قدمها الكاف.

وفي ربع النهائي زاد الطين البلة حكم مباراة تونس والبلد المضيف عندما منح الأخيرة ركلة جزاء غير صحيحة، تأهلت على إثرها غينيا الاستوائية لنصف النهائي بدلا من تونس.

عقوبات الكاف بعد تلك الحادثة أتت قاسمة لجميع الأطراف بحرمان الحكم وفرض غرمات على الاتحاد التونسي لاعتراضه، وحرمان رئيس الاتحاد التونسي وديع الجريء من كافة الأنشطة الكروية (أي أنه عاقب الأطراف كلها من دون تسمية سبب المشكلة).

أما نصف النهائي، فكان الحدث الأبرز في سلسلة المشاكل هذه عندما تهجمت جماهير غينيا الاستوائية على لاعبي غانا التي فازت 3-0 وجماهيرها، كما تهجمت على الحكم المساعد وحاولت إسقاط طائرة الهليكوبتر التابعة للشرطة، وأصيب وقتها 36 شخصا أحدهم إصابته خطيرة.

بعد تلك الأحداث توقع الجميع حرمان جماهير غينيا من حضور مباراة المركزين الثالث والرابع ضد جمهورية الكونغو، وهو ما حدث بالفعل، لكن المفاجأة الكبرى أن القرار علق وأن الجماهير ستحضر من جديد، لكن للأمانة طلب الكاف من البلد المضيف تعزيز قدراتها الأمنية في المباراة.

بعد تلك المباراة واصل الاتحاد الافريقي تخبطه عندما أوقف المغرب عن المشاركة القارية لأربع سنوات أي لبطولتين قادمتين في كأس الأمم وغرامة كبيرة جدا بقيمة 10 مليون دولار تقريبا (مليون غرامة و9 مليون تعويضات).

 

المصدر: RT