البنك الدولي: منطقة شرق المتوسط خسرت 35 مليار دولار بسبب الصراع في سوريا

مال وأعمال

البنك الدولي: منطقة شرق المتوسط خسرت 35 مليار دولار بسبب الصراع في سورياالبنك الدولي: خسائر منطقة شرق المتوسط 35 مليار دولار بسبب الصراع في سوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ggyo

قال تقرير أصدره البنك الدولي أمس الخميس إن دول منطقة شرق البحر المتوسط خسرت 35 مليار دولار من إجمالي الدخل بسبب الصراع في سوريا وتوسع تنظيم الدولة الإسلامية.

ويقترب الصراع في سوريا من دخول عامه الخامس في حين أظهر تنظيم الدولة الإسلامية مرونة كبيرة رغم الضربات الجوية التي يشنها تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة منذ ثلاثة شهور على أهداف للتنظيم في المناطق الواسعة التي يسيطر عليها في سوريا والعراق.

وأضاف تقرير "الآثار الاقتصادية للحرب السورية وتقدم الدولة الإسلامية في شرق البحر المتوسط" والصادر عن مكتب كبير الاقتصاديين في البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أضاف أن الخسارة البالغة 35 مليار دولار تعادل حجم الاقتصاد السوري لعام 2007.

وقال التقرير "للأسف فهذا هو الحد الأدنى لتقديرات الخسائر الاقتصادية بالمنطقة".

وأشار إلى أن تكلفة الحرب تتوزع بشكل غير متساو في المنطقة حيث تتحمل سوريا والعراق عبء التكلفة المباشرة للحرب حيث تراجع الإنفاق على الرفاه لكل فرد في البلدين بنسبة 14% و16% على التوالي.

وفي الدول المجاورة هبط نصيب الفرد من الدخل بأكبر نسبة في لبنان وبلغت 11% في حين لم يتجاوز التراجع في تركيا ومصر والأردن 1.5% ما يعكس الأثر الكبير في لبنان الذي توجد فيه أكبر نسبة من اللاجئين بالنسبة لعدد السكان.

وانخفض الناتج المحلي الإجمالي السوري بنسبة 30% بسبب الحظر على التجارة مع سوريا.

وأشار التقرير إلى أنه لو كان العراق وسوريا تمكنا من تجنب الصراع لكان نصيب الفرد من الدخل أعلى في المتوسط بمقدار الثلث والربع على التوالي.

وتضررت جميع الأطراف الفاعلة في الاقتصاد في سوريا لكن خسارة أصحاب الأراضي كانت الأكبر حيث انخفض الطلب على الأراضي بحدة في انعكاس لتدفق اللاجئين إلى خارج البلاد.

وعلى النقيض من ذلك استفاد أصحاب الأراضي والشركات في لبنان وتركيا في حين تضرر العمال نظرا للضغوط التي فرضها تدفق اللاجئين على الطلب على السلع والخدمات.

وتسببت الحرب في تشريد 18 مليون سوري بينهم 12 مليون نازح داخل سوريا في حين لجأ أغلب الباقين إلى الدول المجاورة.

المصدر: RT + "رويترز"

 

 

 

 

توتير RTarabic