"الشيوخ الفرنسي" والبرلمان الإيرلندي يعترفان بدولة فلسطين

أخبار العالم

الأعلام الإيرلاندي والفلسطيني والفرنسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ggac

صادق مجلس الشيوخ الفرنسي الخميس 11 ديسمبر/كانون الأول على قرار يدعو الحكومة إلى الاعتراف بدولة فلسطين، وذلك بعد ساعات من تصويت مماثل لصالح الاعتراف شهده البرلمان الإيرلندي.

ويعد هذا القرار المقترح من قبل الحزب الاشتراكي الحاكم غير ملزم وينص كذلك على ضرورة إحياء مباحثات السلام بين فلسطين وإسرائيل في أسرع وقت.

وصوت لصالح القرار 154 نائبا وعارضه 146.

وكان نواب المجلس الوطني، وهو المجلس الأدنى للبرلمان الفرنسي، قد وافقوا على القرار، الثلاثاء 2 ديسمبر/كانون الأول، حيث أعطى جميع ممثلي الأحزاب اليسارية بالإضافة إلى عدد من الرادكاليين والجمهوريين أصواتهم لصالح القرار.

مجلس الشيوخ الفرنسي

البرلمان الإيرلندي يعترف بدولة فلسطين

وسبق للبرلمان الإيرلندي أن وقع مذكرة غير ملزمة تطالب الحكومة بالاعتراف بدولة فلسطين، لتصبح بذلك إيرلندا رابعة دولة أوروبية يتخذ برلمانها مثل هذه الخطوة بعد فرنسا وبريطانيا وإسبانيا.

وحثّ البرلمان الحكومة على الاعتراف بدولة فلسطين وفقا لحدود عام 1967 وعاصمتها الشطر الشرقي من القدس المحتلة وفق قرارات الأمم المتحدة.

وتشير المذكرة غير الملزمة إلى أن الاعتراف سيشكل "مساهمة إيجابية لضمان التوصل إلى حل تفاوضي بين دولتين للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي".

مبنى المجلس الأعلى للبرلمان الإيرلاندي

وأخطأت بعض التقارير الإخبارية في تفسير التصويت الإيرلندي، حيث قالت إن الحكومة قررت الاعتراف بدولة فلسطينية، غير أن وزارة الخارجية الإيرلندية قالت في بيان إن موقف إيرلندا لم يتغير، ورغم دعم نواب الحكومة للتحرك الطموح، إلا أن أي خطوة أحادية من جانب إيرلندا تهدد بتقويض جهود أوسع نطاقا بدأت الشهر الماضي في بروكسل، لصياغة موقف مشترك في الاتحاد الأوروبي بشأن الدولة الفلسطينية. 

ويأتي تصويت مجلس الشيوخ الفرنسي والنواب الإيرلنديين بعد مبادرات مماثلة قام بها نظراؤهم البريطانيون والإسبان، حيث دعا النواب بالمثل حكوماتهم إلى "الاعتراف بدولة فلسطين بغية التوصل إلى تسوية نهائية للنزاع".

كما اعترفت السويد رسميا بالدولة الفلسطينية في 30 أكتوبر/تشرين الثاني الماضي، ما أثار جدلا في أنحاء الاتحاد الأوروبي.

يذكر أن أكثر من 800 شخصية يسارية إسرائيلية كانت أرسلت عريضة تدعو هذه البرلمانات إلى الاعتراف بدولة فلسطين في خطوة تتعارض مع التوجه الرسمي للحكومة الإسرائيلية التي تعتبر الاعترافات البرلمانية الأوروبية بالدولة الفلسطينية سلبية على مستقبل عملية السلام.

الخارجية الإسرائيلية: القرار الفرنسي لا يعطي إمكانية لتحريك عملية السلام

وأفاد بيان للخارجية الإسرائيلية أن قرار مجلس الشيوخ الفرنسي لا " يمنح فرصة للتحرك نحو اتفاق سلام، بل على العكس يرسل رسالة خاطئة للفلسطينيين الذين ليسوا على استعداد لمتابعة مسار المفاوضات والجلوس إلى طاولة المفاوضات" .

وأضاف البيان أن الحل الوحيد لقيام دولة فلسطينية هو على أساس المفاوضات المباشرة وهو الحل الذي يأتي عبر عملية سلام وإنهاء الصراع القائم.

 

المصدر: RT + وكالات