صحيفة: وساطات في حزب المؤتمر الشعبي اليمني تفاديا للانشقاق

أخبار العالم العربي

صحيفة: وساطات في حزب المؤتمر الشعبي اليمني تفاديا للانشقاقالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وسلفه علي عبد الله صالح
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gelj

كشفت صحيفة سعودية الخميس 20 نوفمبر/تشرين الثاني عن وساطات بين الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وسلفه علي عبد الله صالح تفاديا للانشقاق في حزب المؤتمر الشعبي .

وأفادت صحيفة "عكاظ" السعودية نقلا عن مصادر سياسية رفيعة أن الجنوبيين يخططون خلال الأسابيع القادمة لبدء تحركاتهم إن لم يستجب صالح ويدعو لمؤتمر ينتخب على ضوئه الرئيس هادي أو الدكتور عبدالكريم الإرياني رئيسا للحزب بدلا من صالح.

وأشارت المصادر إلى أن صالح مازال يرفض ويتحصن بعدد من مستشاريه الذين تربطهم علاقة المصلحة، متوقعة أنه في حال قيام الجنوبيين بتأسيس حزب المؤتمر الجنوبي اليمني فإنه سيلقى قبول الكثير من المتضررين من سياسة الرئيس السابق.

واعتبرت المصادر أن ما يدور في الساحة ما هو إلا عملية مخاض لولادة دولة يمنية قوية في القريب العاجل وأن أمر خروج علي عبد الله صالح "أصبح واردا وقريبا جدا".

كما لم تستبعد الصحيفة أن صالح يخطط لتوجيه طلب إلى واشنطن للمغادرة إليها وفقا لمصادر إعلامية مقربة من حزب المؤتمر.

يذكر أن الولايات المتحدة أعلنت في العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني عن فرض عقوبات على الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، واثنين من قيادات جماعة الحوثي. وذلك عقب قرار لمجلس الأمن الدولي يفرض عقوبات على صالح و 2 من زعماء الحوثيين لـ"تهديدهم سلام واستقرار اليمن وعرقلة العملية السياسية".

قياديون في حزب المؤتمر يؤكدون استمرار تعاملهم مع هادي

أكد عدد من القيادات في حزب المؤتمر الشعبي العام خلال اجتماع عقدوه  في مدينة عدن، أكدوا استمرار تعاملهم مع الرئيس عبدربه منصور هادي كنائب أول لرئيس الحزب.
ويأتي تأكيد هؤلاء القياديين بعد أيام من قرار عزل هادي مع مستشاره السياسي عبدالكريم الأرياني من منصبيهما الحزبيين.
وجدد بيان صدر عن الاجتماع تأكيد رفض الإجراءات التي قضت باستبعاد الرئيس عبد ربه منصور هادي ونائبه عن الحزب.
وقال البيان إن "أي قرارات تصدر عن اللجنة الدائمة للحزب بصنعاء غير ملزمة لهم".

تعليق رئيس تحرير صحيفة اليمن بوست حكيم المـسـمري

بافقيه: الحكومة اليمنية ترفض توجيه الاتهامات لها على أساس الشبهات

أكد وزير شؤون المغتربين اليمني علوي محمد عبد القادر بافقيه أن الحكومة اليمنية ترفض توجيه الاتهامات لها على أساس الشبهات.

وقال بافقيه في حديث لقناة RT: "الحكومة الجديدة بصدد وضع برنامجها، الذي سيعرض على مجلس النواب اليمني للمصادقة عليه".

وأشار الوزير اليمني إلى أن الحكومة ترى في اتفاق السلم والشراكة الوطنية أرضية للتهدئة السلمية في البلاد.

تعليق المتحدث باسم التجمع اليمني الأمريكي للتغيير إبراهيم القعطبي

المصدر: RT + "عكاظ"