اشتباكات بين فلسطينيين والشرطة داخل الخط الأخضر احتجاجا على مقتل شاب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gdlh

اشتبك عشرات المواطنين الفلسطينيين في قرية كفر كنا في الجليل مع الشرطة الإسرائيلية السبت 8 نوفمبر/ تشرين الثاني احتجاجا على مقتل شاب في القرية برصاص الشرطة الليلة الماضية.

 واندلعت الاشتباكات عقب مظاهرة شارك فيها آلاف احتجاجا على قيام عناصر في الشرطة الاسرائيلية بقتل الشاب خير حمدان بدم بارد ليلة الجمعة.

وذكر مصدر في الشرطة الاسرائيلية أن العشرات من الشبان الفلسطينيين أضرموا النار في إطارات السيارات بمنطقة الدوار السفلي للقرية، كما ألقوا الحجارة والزجاجات باتجاه قوات الشرطة.

وأضاف المصدر أن الشرطة قررت تعزيز القوات في القرية واجراء اتصالات مع قيادات فلسطينية داخل الخط الأخضر سعيا للتهدئة.

من جهة أخرى، اتهم نواب فلسطينيون في الكنيست الإسرائيلي الشرطة بقتل الشاب حمدان "بدم بارد".

وقال النائب محمد بركة في بيان صحفي إن الشرطة تتعامل مع الفلسطينيين داخل الخط الأخضر "من منطلق عدائي ...، فمنذ العام 2000 وحتى يومنا هذا قتل برصاص الشرطة بدم بارد ما يقارب 40 فلسطينيا في سلسلة من الحوادث".

وطالب النائب في الكنيست بـ"إنشاء لجنة تحقيق مستقلة يشارك فيها حقوقيون من خارج المؤسسة الرسمية وحقوقيين للتحقيق في ممارسات الشرطة تجاه المواطنين الفلسطينيين بما فيها جريمة اغتيال الشاب المرحوم خير حمدان".

وتناقلت المواقع الاخبارية لقطات فيديو تظهر عناصر في الشرطة الاسرائيلية تطلق النار على الشاب حمدان وترديه قتيلا قبل أن تقوم بجره وإدخاله إلى السيارة.

من جانبه، قال النائب أحمد الطيبي "يتضح من الفيديو أن الشاب تراجع وأدار ظهره بعد نزول الشرطي الذي أطلق النار عليه من مسافة قريبة جدا دون أن يشكل خطرا على حياة الشرطي لحظة إطلاق النار".

وأضاف "تمادت الشرطة في غيّها وبطشها، إذ سحبت وجرت الشاب المصاب داخل سيارة الشرطة بشكل وحشي بدلا من تقديم الإسعاف له. كان يمكن اعتقال الشاب والسيطرة عليه دون قتله".

وكانت الشرطة الإسرائيلية أعلنت أنه تم إطلاق النار على الشاب بعد محاولته طعن أحد أفرادها.

المصدر: RT + وكالات