عبدالله الثاني: سنصد الخطوات الإسرائيلية في القدس

أخبار العالم العربي

عبدالله الثاني: سنصد الخطوات الإسرائيلية في القدسالملك الأردن عبدالله الثاني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gd4g

أعلن الملك الأردني عبدالله الثاني الأحد 2 نوفمبر / تشرين الثاني أن بلاده ستصد الخطوات أحادية الجانب من قبل إسرائيل في القدس.

وقال الملك في كلمة ألقاها خلال افتتاح أعمال الدورة العادية الثانية لمجلس الأمة الـ17 إن "الأردن سيستمر بالتصدي بشتى الوسائل للممارسات والسياسات الإسرائيلية الأحادية في القدس الشريف، والحفاظ على مقدساتها الإسلامية والمسيحية، حتى يعود السلام إلى أرض السلام. وسنواصل حشد الجهود الدولية لإعمار غزة بعد العدوان الغاشم الذي أودى بأرواح الآلاف من أشقائنا الفلسطينيين ودمر ممتلكاتهم".

واعتبر الملك الأردني أنه "حتى لا يتكرر مثل هذا العدوان فلا بد من العودة إلى إطلاق مفاوضات قضايا الوضع النهائي، والوصول إلى السلام الدائم على أساس حل الدولتين، وفقا للمرجعيات الدولية ومبادرة السلام العربية، بما يمكّن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني، وعاصمتها القدس الشرقية".

عبدالله الثاني: الحل الوحيد للأزمة السورية هو الحل السياسي

أما بالنسبة الى الأزمة السورية، قال عبدالله الثاني: "إننا نجـدد التأكيد على أن الحل الوحيد هو الحل السياسي الشامل، بمشاركة جميع مكونات الشعب السوري، والذي يضمن وحدة سوريا واستقرارها".

وأضاف العاهل الأردني: "في غياب مثل هذا الحل، سيتكرس الصراع الطائفي على مستوى الإقليم، كما سيؤدي عدم إيجاد حل دائم وعادل للقضية الفلسطينية إلى تغذية التطرف والإرهاب".

عبدالله الثاني: من واجبنا التصدي لمن يحاول إشعال الحروب الطائفية وتشويه صورة الإسلام

كما تطرق الملك الأردني الى التهديد الارهابي قائلا: "لقد عانت هذه المنطقة من بعض التنظيمات التي تتبنى الفكر التكفيري والتطرف، وتقتل المسلمين والأبرياء من النساء والأطفال باسم الإسلام، والإسلام منهم بريء. فالإسلام هو دين السلام والتسامح والاعتدال وقبول الآخر واحترام حق الإنسان في الحياة والعيش بأمن وكرامة، بغض النظر عن لونه أو جنسه أو دينه أو معتقداته. وهذه التنظيمات تشن حربها على الإسلام والمسلمين قبل غيرهم".

وشدد عبدالله على أنه "من واجبنا الديني والإنساني أن نتصدى بكل حزم وقوة لكل من يحاول إشعال الحروب الطائفية أو المذهبية وتشويه صورة الإسلام والمسلمين، ولذلك، فالحرب على هذه التنظيمات الإرهابية وعلى هذا الفكر المتطرف هي حربنا، فنحن مستهدفون، ولابد لنا من الدفاع عن أنفسنا وعن الإسلام وقيم التسامح والاعتدال ومحاربة التطرف والإرهاب".

كما أكد أن "كل من يؤيد هذا الفكر التكفيري المتطرف أو يحاول تبريره هو عدو للإسلام وعدوٌ للوطن وكل القيم الإنسانية النبيلة".

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية