إعلامية مصرية تبكي على الهواء أثناء تناولها وقائع اغتصاب في دور الأيتام

متفرقات

إعلامية مصرية تبكي على الهواء أثناء تناولها وقائع اغتصاب في دور الأيتامرانيا بدوي تبكي أثناء تناولها قضية اغنصاب أطفال في دار للأيتام
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gceq

لم تتمالك الإعلامية المصرية رانيا بدوي نفسها فأطلقت العنان لمشاعرها ودموعها، وهي تسلط الضوء على قضية اغتصاب تعرض لها أطفال في دار للأيتام بمدينة الاسماعيلية.

استهلت الإعلامية تناولها لهذا الملف واصفة إياه بالموضوع القاسي الذي تفوق قسوته "الأحداث الدامية والارهاب"، منوهة إلى أنها ستتطرق إليه كمواطنة وكأم، وليس كإعلامية.

أشارت بدوي إلى تضارب في الأنباء حول هوية المعتدين، إذ كشفت مصادر أن هؤلاء من المشرفين على الدار، فيما أكدت أخرى أنهم من الأطفال الأكبر سنا فيها، ممن تتجاوز أعمارهم 18 عاما، واعتبرت الإعلامية أن كلا التصريحين "أسوأ من بعض".

ونوهت إلى أنه في حال وقع الاعتداء من قِبل الأطفال الأكبر سنا، فذلك يعني أن المشرفين لا يمارسون عملهم كما ينبغي، مشيرة إلى توضيح صادر عن دار الأيتام يفيد بأن القيّمون عليه يسمحون للأطفال الأكبر بالإشراف على الأصغر.

وفي سياق تحليلها للحادثة توصلت رانيا بدوي إلى استنتاج مفاده أن "دار الأيتام مفرخة للارهاب"، وأن الشباب الذي ينضم إلى جماعات ارهابية هم ليسوا نتاج الخطاب الديني المتطرف فحسب، وفق وصفها، مشددة على أن هناك الكثير منهم "عيال فاشلة لا بتصلي ولا بتصوم ولا بتعرف ربنا"، وأن هؤلاء قرروا تبني الفكر الارهابي رغبة منهم بالانتقام من المجتمع.

وشددت رانيا بدوي أنها لا تتحدث عن هذه الحالة فقط، وإنما عما يحدث من انتهاك لحقوق الطفل في دور أيتام أخرى، وعما وصفته بالمستوى المزري للغاية في ما يُسمى العمل الأهلي في مصر.

أما في ما يتعلق بآخر تطورات قضية اغتصاب الأطفال في دار "الإيواء" للايتام بمدينة الاسماعيلية، فقد أصدر المستشار هشام حمدي، المحامي العام الأول لنيابات الاسماعيلية في 22 من الشهر الجاري قرارا بحبس مدير الدار 4 ايام على ذمة التحقيق، وذلك على خلفية تقرير الطب الشرعي الذي أثبت حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال.

هذا وكان مدير الدار محمد ابراهيم قد أفاد بأنه رفع تقارير إلى مديرة التضامن الاجتماعي، بما فيها تقرير طبي ورد من مفتش الصحة، حول اعتداءات جنسية تعرض لها أطفال، وأنه لم يخف أي تقرير أو يتلاعب به.

لكن نشوى كمال التي تشغل موقع مدير إدارة "الأسرة والطفولة" في مديرية التضامن الاجتماعي، نفت ما قاله ابراهيم، وأكدت أنها لم تحصل على أي مذكرة من مدير الدار، وأنه لم يقر بأي شكوى حول وجود مشاكل كهذه في "الإيواء"، وهو ما أكدت عليه أيضا مدير عام مديرية التضامن الاجتماعي كريمة حلمي، منوهة إلى أنها تتعامل مع كل الشكاوى التي تردها "بشكل عاجل".

المصدر: RT + "القاهرة اليوم" + "الوطن"